استشهاد الداعية "التويجري" بقرية وثنية فِي غرب إفريقيا | المدى |

استشهاد الداعية “التويجري” بقرية وثنية فِي غرب إفريقيا

عى دعاة ومشايخ وطلاب علم الداعية الشيخ عبدالعزيز بن صالح التويجري، الذي قُتل أثناء خروجه من قرية وثنية فِي غرب إفريقيا برصاص مسلحين مجهولين، واتهموا أهل الخرافة والبدعة والتآمر على الحق بأنهم وراء اغتيال الشيخ، رَحِمَهُ اللَّهُ، ولم تُعرف بعد تفاصيل مَقْتَله ولا مكان ووقت الحادث بالضبط.

ودشن الدعاة وطلاب العلم والنشطاء على “تويتر” هشتاقاً بِعُنْوَان: #استشهاد_الشيخ_عبدالعزيز_التويجري، ونعى الدكتور محمد السعيدي أستاذ أصول الفقه بجامعة أم القرى، الداعية عبدالعزيز بن صالح التويجري، وقال: “قتلته أصابع الخرافة والبدعة والتآمر على الحق إِثْر خروجه من قرية وثنية فِي غرب إفريقيا، كان يدعوهم إِلَى دعوة التوحيد دعوة الرسل عليهم وعلى نبينا أفضل الصَّلَاة وَالسَّلَام”، وقال “السعيدي: “نحتسب شهيداً فِي سبيل الله”، واختتم بالآية الكريمة: (وما نقموا منهم إِلَّا أَن يؤمنوا بالله العزيز الحميد).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد