مقتل 20 شخصاً في اشتباكات أغلقت مطاراً في العاصمة الليبية | المدى |

مقتل 20 شخصاً في اشتباكات أغلقت مطاراً في العاصمة الليبية

اندلعت اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس أمس الإثنين، مما أدى إلى سقوط 20 قتيلاً على الأقل وإغلاق المطار خلال ما وصفته الحكومة بمحاولة فاشلة لتهريب متشددين من سجن قريب.

وأدى الهجوم إلى نشوب أعنف اشتباكات شهدتها طرابلس منذ أشهر وتقويض ادعاءات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً بأنها حققت الاستقرار في المدينة إلى حد بعيد. كما تقوض تلك الاشتباكات أيضاً محاولات حكومة الوفاق إقناع البعثات الدبلوماسية بالعودة.

وسُمع دوي إطلاق نيران أسلحة آلية وقذائف مدفعية من وسط المدينة في ساعة مبكرة من صباح أمس، وقال مطار معيتيقة إنه تم تعليق الرحلات حتى إشعار آخر. ويدير المطار كل حركة المرور الجوية المدنية من العاصمة وإليها.

وكان المطار خالياً عند العصر عندما هدأت الاشتباكات إلى حد كبير على الرغم من أن طيارين قاموا بنقل عدة طائرات عبر العاصمة إلى المطار الدولي، المغلق منذ 2014 بسبب ما لحق به من أضرار جراء اشتباكات سابقة، في محاولة لحماية هذه الطائرات.

وتعرض ما لا يقل عن 4 طائرات لأضرار جراء إطلاق النار، بينها طائرتان تديرهما شركة الأجنحة الليبية للطيران والأخريان تابعتان لطيران البراق وهما من طراز بوينغ 737، قالت الشركة إنهما كانتا تستعدان للشروع في رحلة خارج البلاد للصيانة.

وقال مسؤول بوزارة الصحة، إن ما لا يقل عن 20 شخصاً قُتلوا في الاشتباكات، فضلاً عن إصابة 60 من بينهم مدنيون.

ومعيتيقة قاعدة جوية عسكرية قرب وسط طرابلس وأصبحت المطار الرئيسي بالمدينة للرحلات المدنية منذ أن تسبب قتال في تدمير جزئي للمطار الدولي في 2014. وتقول قوة الردع إنها تحتجز في سجن مجاور للمطار نحو 2500 شخص بينهم مشتبه بانتمائهم لداعش.

وتسيطر على طرابلس فصائل مسلحة مختلفة منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد