لأول مرة.. فريق طبي كويتي يتمكن من إجراء جراحة مجهرية متطورة لعقم مستعص | المدى |

لأول مرة.. فريق طبي كويتي يتمكن من إجراء جراحة مجهرية متطورة لعقم مستعص

أعلن مركز صباح الأحمد للمسالك البولية والكلى اليوم الاحد عن إجراء أول عملية ناجحة على يد فريق طبي كويتي باستخدام تقنية الميكروسكوب الجراحي لسحب حيوانات منوية لحالة عقم مستعص دون الاستعانة بخبرات أجنبية.

وقال استشاري الجراحة بالمركز الدكتور دليم الهاجري لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن العملية التي أجريت لشاب كويتي في العقد الثاني من العمر تمت بالتعاون مع وحدة طفل الأنابيب في مستشفى النساء والولادة واستغرقت قرابة الساعتين.

وأكد الهاجري أنها المرة الأولى التي يتم فيها اجراء مثل هذه العملية على يد فريق طبي كويتي دون استضافة أطباء أجانب لاجرائها كما كان متبعا في السابق.

وأوضح أن هذه التقنية تمنح آمالا لشفاء حالات العقم المستعصي للرجال الذين يعانون من انعدام الحيوانات المنوية ووصولها لمرحلة (الصفر) مؤكدا أن الدراسات الطبية المعتمدة اثبتت أن هذه التقنية هي الحل الأمثل لهذه الحالات.

ومن جانبها قالت رئيسة وحدة الخصوبة وطفل الأنابيب في مستشفى الولادة الدكتورة هنوف السميط في تصريح مماثل لـ(كونا) ان معدلات حالات العقم عند الرجال في الكويت في تزايد نظرا لعدة عوامل منها تعاطي هرمونات العضلات.

وأضافت السميط عقب مشاركة الوحدة في إجراء العملية أن استخدام تقنية المايكروسكوب واعتمادها في الحالات المشابهة سيسهم في تخفيف الضغط على برنامج العلاج في الخارج بعدما بات من السهولة اجراؤها في الكويت.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد