السعوديون يجددون البيعة لخادم الحرمين في ذكرى توليه مقاليد الحكم | المدى |

السعوديون يجددون البيعة لخادم الحرمين في ذكرى توليه مقاليد الحكم

جدد السعوديون اليوم الخميس البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لمواصلة مسيرة البناء والتعمير واستكمال النهضة في المملكة.
ويصادف اليوم الذكرى الثالثة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مقاليد الحكم خلفا للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.
وجدد السعوديون في هذه الذكرى البيعة للملك سلمان لمواصلة المسيرة في تنفيذ المشروعات التعليمية والصحية والتنموية في مختلف أنحاء المملكة رغم التحديات التي يمر بها العالم من أزمات أمنية واقتصادية ومالية وتنموية.
ويكمل الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم العام الثالث ملكا سابعا للدولة السعودية الحديثة التي تشهد خلال عهده على الصعيد الداخلي سياسات جديدة بأنظمة حديثة ومؤسسية تستهدف الارتقاء بالمملكة الى مصاف الدول المتقدمة وتعزيز حضورها الفاعل في المحافل الإقليمية والدولية.
وتعد (رؤية المملكة 2030) التي اطلقت في عام 2016 من ابرز المشاريع الإصلاحية التي شهدها عهد الملك سلمان لإعادة هيكلة الاقتصاد السعودي وفق برامج وخطط مدروسة ترتكز على تنويع القاعدة الاقتصادية وتقليل الاعتماد على النفط كمصدر رئيسي لإيرادات الدولة وتعزيز مشاركة المجتمع في التنمية وبخاصة المرأة.
وتحقيقا لأهداف الرؤية تم إنشاء وإعادة هيكلة بعض الوزارات والأجهزة والمؤسسات والهيئات العامة بما يتوافق مع متطلبات هذه المرحلة كإنشاء الهيئة العامة للصناعات العسكرية وجهاز رئاسة أمن الدولة والهيئة الوطنية للأمن السيبراني وتعديل اسم هيئة التحقيق والادعاء العام إلى “النيابة العامة” مع تعديل ارتباطها.
كما شهد عهده الاستمرار في تطوير مرفق القضاء وإطلاق الاستراتيجية الجديدة لصندوق الاستثمارات العامة واستثماراته داخل المملكة وخارجها بهدف تنويع مصادر الدخل وتعزيز التنمية وتحسين إيرادات الدولة وتقليص العجز في الموازنة العامة وترشيد الانفاق ومكافحة الفساد.
وأظهر خادم الحرمين الشريفين منذ اليوم الأول لتسلمه مقاليد الحكم في 3 ربيع الآخر عام 1436هـ الموافق 23 يناير عام 2015 عنايته بتطوير الخدمات الملموسة للمواطنين مثل الإسكان والصحة والتعليم وتخفيض معدلات البطالة من خلال التنفيذ الجاد لبرامج توطين الوظائف وغيرها من الخدمات التي تهم المواطنين.
وصدرت الثلاثاء الماضي الميزانية العامة كأكبر ميزانية في تاريخ المملكة فاقت جميع الميزانيات منذ تأسيس الدولة السعودية كأكبر ميزانية إنفاق في تاريخ المملكة بأسعار نفط متدنية مقارنة بالسنوات السابقة والمقدرة ب978 مليار ريال (8ر260مليار دولار) مع عجز بنحو 195 مليار ريال(52 ميار دولار).
وعلى الصعيد الخارجي واصلت المملكة في عهد الملك سلمان دورها الانساني بتأسيس مركز الملك سلمان للاغاثة والأعمال الإنسانية بغرض امداد الدول كافة في العالم وخاصةً اليمن بما تحتاجه من مساعدات وإغاثات فضلا عن دورها السياسي المؤثر والتزامها بسياسة خارجية متوازنة ترتكز على ترسيخ الامن والسلم العالميين ودعم القضية الفلسطينية ونصرة قضايا الاميتين العربية والإسلامية إضافة الى التعاون مع المجتمع الدولي في محاربة الإرهاب.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد