فريق الشفاء: توقيع اتفاقية لتجهيز غرفة عمليات للاجئين | المدى |

فريق الشفاء: توقيع اتفاقية لتجهيز غرفة عمليات للاجئين

وقع فريق الشفاء الانساني الكويتي اليوم الجمعة، اتفاقية مع مؤسسة الإغاثة الانسانية التركية بقيمة 142 ألف دولار لتجهيز غرفة عمليات لعلاج المصابين اللاجئين السوريين بمستشفى الأمل في بلدة الريحانية بمدينة هطاي جنوب تركيا.
وقال عضو الفريق الدكتور فيصل الهاجري لوكالة الانباء الكويتية، ان الفريق قام خلال الزيارة السابقة في فبراير الماضي بمعاينة احتياجات المستشفى وبناء عليه تم اختيار اجهزة ألمانية لغرفة العمليات بالمستشفى.
واضاف ان “قيمة الاجهزة تم جمعها من خلال حملة نظمها الفريق في شهر رمضان الماضي، بالتعاون مع بيت الزكاة الكويتي الذي بدوره قام بتمويل تنفيذ المشروع بواسطة مؤسسة الإغاثة الانسانية التركية”.
واشار الهاجري الى ان الأجهزة تتضمن مناظير جهاز هضمي ومناظير جراحة عامة، موضحا ان من بين المشاريع المستقبلية للفريق تجهيز المستشفى بأجهزة التعويضات الوجهية والفكية الثلاثية الأبعاد لعلاج التشوهات في الوجه وبناء أعضاء الوجه بأجهزة ثلاثية الأبعاء وأيضا تجهيز مركز للعلاج الطبيعي للجرحى لإعادة تأهيلهم لممارسة دورهم في الحياة.
واكد اهمية الشراكة بين بيت الزكاة الكويتي ومؤسسة الإغاثة التركية في دعم العمل الخيري والانساني خاصة للاجئين السوريين وفق القوانين التركية والدولية.
ولفت الهاجري الى ان فريق الشفاء قام بمشاريع عديدة في وقت سابق منها تجهيز غرفة عمليات بمستشفى هرجيسا بالصومال وعمل مخطط المستشفى الميداني في مخيم الزعتري بالأردن.
وبين ان رحلة الفريق الكويتي تضمنت أيضا تسيير قوافل طبية دوائية الى الداخل السوري، تشمل بعض المستلزمات الطبية وتمويل العيادات المتنقلة في الداخل وفي تركيا.
وتعد هذه الرحلة الثالثة لفريق الشفاء الانساني الكويتي الذي وصل الى تركيا الثلاثاء الماضي، بعد زيارتين في نوفمبر 2015 وفبراير الماضي أجرى خلالهما العديد من الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية للاجئين السوريين.
وتقع بلدة الريحانية على الحدود مع سوريا مقابل معبر باب الهوى بالجانب السوري ويبلغ عدد سكانها الاتراك نحو 90 ألف نسمة فيما يصل عدد اللاجئين السوريين إلى نحو 130 ألف لاجئ.
يذكر ان الحكومة التركية تسمح بدخول السوريين المصابين بحالات حرجة عبر معبر باب الهوى لتلقي العلاج بالمستشفيات التركية بمعدل 20 حالة يوميا.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد