وزير الدفاع: تطوير قطاعات الجيش بما يخدم رؤية الأمير | المدى |

وزير الدفاع: تطوير قطاعات الجيش بما يخدم رؤية الأمير

أكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد، ضرورة عمل الجميع لما فيه مصلحة الكويت والمحافظة على الوحدة الوطنية»، مبينا «أهمية تطوير وحدات وقطاعات الجيش بما يخدم رؤية سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة حتى العام 2035».
جاء ذلك خلال استقبال الشيخ ناصر الصباح، اليوم الخميس، كبار قادة الجيش والهيئة الإدارية لتهنئته بمناسبة الثقة الأميرية السامية بتعيينه نائبا أولا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للدفاع.
ونقلت مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الدفاع عن الشيخ ناصر، تأكيده على أهمية البحث العلمي العسكري، الذي من شأنه رفع الكفاءة القتالية والارتقاء بالمؤسسة العسكرية لأعلى المستويات.
وشدد على وجوب «تهيئة وإشراك المجتمع المدني في الفلسفة العسكرية مع المؤسسات العسكرية، لمواجهة كافة التحديات والأزمات»، مؤكدا ضرورة أن «لا نغفل عن دور العنصر النسائي».
وتطرق في هذا الصدد إلى دراسات موضوعية جدية ستجرى لمشاركة العنصر النسائي جنبا إلى جنب مع أشقائها في الخدمة الوطنية العسكرية، مشيرا إلى «رفع هذه الدراسات إلى القيادة العليا عند استكمالها».
وحث الجميع على العمل بإخلاص وتفان لخدمة الوطن المعطاء، داعيا الله عز وجل التوفيق والسداد للجميع، وأن يديم على الكويت نعمة الأمن والأمان والاستقرار في ظل قيادة سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو ولي عهده، وسمو رئيس مجلس الوزراء.
كما تقدم بالشكر إلى سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو ولي عهده، وسمو رئيس مجلس الوزراء، لمنحه هذه الثقة بتعيينه النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، سائلا المولى عز وجل أن يعينه على تحمل هذه الأمانة.
وحضر الاستقبال رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر، ووكيل وزارة الدفاع الشيخ أحمد المنصور، ونائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن عبدالله نواف الأحمد، وأعضاء مجلس الدفاع العسكري، والوكلاء المساعدون بوزارة الدفاع، وكبار الضباط والقادة بالجيش.
ووفق البيان اجتمع وزير الدفاع بعد ذلك مع مجلس الدفاع العسكري، والوكلاء المساعدين، وكبار ضباط الجيش، لمناقشة رؤى واستراتيجية الوزارة للسنوات القادمة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد