نائبان كويتيان يدعوان لمواجهة القرار الامريكي بشان القدس | المدى |

نائبان كويتيان يدعوان لمواجهة القرار الامريكي بشان القدس

دعا عضو مجلس الامة الكويتي عضو البرلمان العربي النائب عسكر العنزي اليوم الاثنين الشعوب العربية والاسلامية الى العمل على اسقاط قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب حول القدس بكل الصور المشروعة.
وقال العنزي في الجلسة الطارئة للبرلمان العربي بشأن تداعيات قرار الرئيس الأمريكي ان “القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين الابدية” وحث على “الضغط الفعال على اصحاب القرار لاتخاذ الخطوات اللازمة نحو القدس”.
واضاف أن “اي قرار في هذا الشأن يتخذ لا اثر له ويعتبر مخالفا للمواثيق والاعراف الدولية التي اعتبرت القدس عاصمة محتلة ” مؤكدا ان “القدس في قلب كل مسلم وعربي وهذه الحقيقة راسخة وتدعمها الحقائق التاريخية والوقائع الانسانية”.
واعتبر ان” تعنت ترامب وقراره وحد مجددا الصف العربي اذ خرجت الشعوب منددة بالغطرسة الاسرائيلية التي استباحت الدماء واحتلت الارض وتريد السيطرة على المسجد الاقصى” مشيرا الى الغضب الذي اجتاح العواصم العربية والاسلامية واستشهاد الفلسطينيين الذين هبوا الى المسجد الاقصى غير عابئين بجيش قوات الاحتلال.
وأكد العنزي في الوقت ذاته موقف دولة الكويت “التي كانت ولا تزال حاضنة للنضال الفلسطيني ومناهضة للتطبيع” منوها بتضامن الشعب الكويتي مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس المستقلة. من جهته اكد عضو مجلس الامة الكويتي عضو البرلمان العربي النائب علي الدقباسي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش الجلسة ضرورة عدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار في مواجهة القرار الامريكي بشأن القدس” وانما اتخاذ خطوات واضحة لدفع الضرر.
وأعرب الدقباسي عن قناعته بوجوب القيام بتحرك عربي اسلامي جماعي فاعل وقوي ومؤثر في ضوء هذه “المحنة” المتمثلة بالقرار الامريكي “الجائر” مشددا بالقول على ان “القدس ليست ملكا لترامب لكي يمنحها لأحد والقانون الدولي معنا وعلى العالم أن يتحمل مسؤولياته”.
واكد اتفاق الجميع على ضرورة اعادة الحق الفلسطيني والقدس الى العالم العربي والاسلامي مشيرا الى ان البرلمان العربي يعمل الى جانب الكثير من المنظمات الفاعلة التي يتعين ان تكون تحت مظلة واحدة مؤثرة وفاعلة.
وحث الدقباسي على الاسراع بالتحاور مع المجتمع الدولي بأسره “لكي نوضح الحقائق التاريخية ومواقف القانون الدولي ومدى الانحراف الامريكي في هذه القضية” معربا عن اعتقاده بان الامريكيين “فقدوا بهذا الموقف الحيادية من كونهم دولة راعية للسلام الى دولة تنحاز الى الكيان الصهيوني المحتل”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد