الشرطة الأسترالية تحبط «هجوما» على مدرسة | المدى |

الشرطة الأسترالية تحبط «هجوما» على مدرسة

تم توجيه الاتهام الى مراهقين بالتخطيط لشن هجوم على مدرسة في استراليا باستخدام أسلحة ومتفجرات في عمل قالت الشرطة اليوم إنه كان يهدف الى إلحاق الأذى «بعدد كبير من الأشخاص».
والمخطط الذي كان يستهدف مدرسة في منطقة ريفرلاند بولاية استراليا الجنوبية (ساوث استراليا) رصدته السلطات في وقت سابق هذا الشهر وتم اعتقال الشابين بعد وقت قصير على ذلك.
وقال مفوض شرطة المباحث ديس براي إن الشابين اتهما بالتخطيط «لهجوم على مدرسة باستخدام أسلحة نارية ومتفجرات كان من شأنها أن تؤدي إلى العديد من الوفيات».
وقال إن «المراهقين — عمرهما 16 و18 عاما — موقوفان. تم توجيه تهمة السعي الى القتل للأصغر، فيما وجهت الى الأكبر تهم مشددة بالتهديد بالقتل».
وأضاف «ليس هناك أدلة على تورط أشخاص آخرين في القضية، كما لم يكن بحوزتهما أسلحة».
وتم إحباط المخطط المفترض غداة اعتقال شرطة ملبورن رجلا في العشرين من العمر، قالت إنه كان يخطط لشراء سلاح وقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص خلال احتفالات ليلة رأس السنة في المدينة.
وقالت الشرطة إن الرجل ويدعى علي علي، متعاطف مع تنظيم «داعش» لكن لم يرد أي ذكر عن علاقة المراهقين في استراليا الجنوبية بجماعة متطرفة.
وقال براي إن المراهقين خططا على الأرجح لشن الهجوم بين الأول من حزيران/يونيو و7 تشرين الثاني/نوفمبر هذا العام.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد