باقر في ندوة ما بعد حكم الدستورية | المدى |

باقر في ندوة ما بعد حكم الدستورية

نفى منع زواج البدون ،والوسمي والعدساني وطنا والكفيفة : لا لمرسوم الصوت الواحد

نظم تجمع ‘ للجهراء حقوق’ اليوم ندوة تحت عنوان: ‘ماذا بعد حكم الدستورية’؟ في ديوان فهد الكشتي في إطار التفاعل مع جلسة المحكمة الدستورية المنتظرة الأسبوع المقبل، للفصل في دستورية مرسوم الصوت الواحد، ويتحدث خلال الندوة النائب والوزير السابق أحمد باقر، الدكتور عبيد الوسمي، الدكتور خالد الكفيفة، الدكتور يوسف المطيري، محمد طنا، رياض العدساني .

وقال د.خالد الكفيفة : أُحيي فهد الكشتي الذي نوّع بالمتحدثين لأنها ندوة حيادية بها كل الأطراف على خلاف الندوات الأخرى.
واشار الي ان كل الإجراءات تثبت إبطال مرسوم الصوت الواحد وفي 16 يونيو ستصدر المحكمة الدستورية شهادة وفاة مجلس رُبع الامة

وتسائل عن سياسة الظلم في توزيع المناصب على الشعب وأين العدالة وهناك عائلات تتمتع بالمناصب وأخرى محرومة منها، ومن يسرق المليارات يكرم ومن يبيع ‘الرقي’ يحبس ويهان .. أين تطبيق القانون؟

وقال محمد طنا: أموال البلد تسرق والمجلس الحالي ‘خانع’ لا يعرف ماذا يحدث.

وأضاف رياض العدساني : هذا المجلس لا يشرفني نظرا لما تم فيه من اقرار قوانين دون دراسة أو دراية، وتساءل العدساني ‘ هل يعقل أن يعقد المجلس جلسة لمناقشة محاكمة مسلم البراك ويتجاهل حكم الشبكة التجسسية الايرانية!!’ وقال العدساني ‘ أن نائبا في مجلس الصوت الواحد ‘يرقع لايران’ فهل هو نائب بالبرلمان الكويتي أو الايراني؟!’.

وألمح د.عبيد الوسمي : لا توجد سلطة تقول عن نفسها انها مستبدة ويوم 16 الجاري استفتاء على الدستور،في حال شاركنا في المجلس ونجح من نجح من يضمن ان لا يصدر مرسوم الحل!؟

وأضاف الوسمي أن الحكومة هي من تخلق الاحتقان الطائفي وما يحدث الآن تسويق ليوم الذبح مشيرا الى انه لن يقبل حكم الدستورية إذا حُصن الصوت الواحد حتى لو لاقى قبول الجميع.

وقال أحمد باقر : شوهوني وحرضوا علّي وكذبوا علّي كي يبعدوني لأنني حاربت سراق المال العام.

وألمح باقر قائلا :أخواني البدون وضحّت للإعلامي طلال الكشتي في تلفزيون قناة اليوم بالمستندات الرسمية أنني لم أصدر قرار بمنع زواجكم.

واقسم قائلا والله العظيم لم أمنع زواج البدون وهذه كذبة إنتشرت بين عدد من فئة البدون ولم يصدر مني أي قرار يمنع البدون من الزواج اثناء تقلدي وزارة العدل

وأضاف باقر : أنا من جرّمت بقانون كل من يسيئ للذات الالهية والأنبياء والصحابة وآل البيت من خلال قانون نافذ.

وطالب باقر ممن يهاجمونه : اسألكم بالله ‘هل تأكد أحدكم من ظلمي للبدون بالمستندات الرسمية’، قائلا كنا نصنع سياسة وقرار عندما كنا وزراء وليس كما يقول د. عبيد الوسمي أنتا فقط منفذين !!

 وقال : أعتز في كل الأخوان بالأغلبية وتربطني بهم علاقات وخلافنا معهم هو خلاف أفكار فقط.

 وأضاف أحمد باقر رداً على الكفيفة: في ألمانيا وزيرة التجارة شهادتها مهندسة فيروسات دقيقة فلا دخل بالشهادة بالكفاءة والتوزير الحكومي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد