واشنطن تريد الاطلاع على استراتيجية «القوة الإفريقية» | المدى |

واشنطن تريد الاطلاع على استراتيجية «القوة الإفريقية»

(رويترز)- قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة وقائد القوات الأمريكية في أفريقيا، إن «واشنطن تساند بشدة قوة عسكرية أفريقية، لمكافحة المتشددين في منطقة الساحل، لكنها تحتاج للاطلاع على استراتيجية للعملية، قبل أن تبحث تمويل هذه القوة».
لكن السفيرة نيكي هيلي والجنرال توماس والدهاوزر، أضافا أن «واشنطن أبدت تحفظا بشأن تمويل الأمم المتحدة للقوة التي ستشكل من جنود من مالي، وبوركينا فاسو، والنيجر، وتشاد، وموريتانيا».
وتشارك الولايات المتحدة في الوقت الحالي بأكثر من ربع ميزانية مهمات حفظ السلام في الأمم المتحدة والتي تبلغ 7.3 مليار دولار.
وأضافت هيلي أن «واشنطن تريد أن تعرف ماذا ستكون الاستراتيجية وكيف يرون تطبيق ذلك، وما سيتطلبه الأمر قبل أن تلتزم بتمويل تقدره الأمم المتحدة».
من جانبه، قال والدهاوزر الذي يشرف على القوات الأمريكية في أفريقيا «مع كل التحديات في أفريقيا مثل الطفرة في عدد الشبان والفقر والافتقار للحوكمة.. تزدهر في المساحات الشاسعة المفتوحة تنظيمات متطرفة عنيفة مثل داعش والقاعدة».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد