الولايات المتحدة .. سنواصل تقديم المساعدات العسكرية لمصر | المدى |

الولايات المتحدة .. سنواصل تقديم المساعدات العسكرية لمصر

أكدت الولايات المتحدة أنها ستواصل تقديم المساعدات العسكرية لمصر رغم الانتقادات الموجهة الى السلطات المصرية على خلفية أحكام السجن الصادرة ضد ناشطين في منظمات المجتمع المدني بمصر.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جنيفر بساكي الليلة الماضية “ان التمويل العسكري الأجنبي المقدم الى الحكومة المصرية ساعد في الحفاظ على المصالح الإقليمية المهمة ومنها الحفاظ على امكان الوصول الى قناة السويس ومنع تهريب الأسلحة وهو أمر ندرسه بعناية بطبيعة الحال عندما نقوم بتقديم المساعدات”.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم واحد على خطاب القاه السيناتور الجمهوري جون ماكين في معهد (بروكينغز) للابحاث وطالب فيه بأن يعيد الكونغرس تقييم الظروف التي يتم بموجبها تقديم المساعدة الى مصر.

وقال ماكين “على مصر أن تظهر أنها تشكل استثمارا جيدا لمواردنا الشحيحة وأن العائد من هذا الاستثمار سيكون مصر أكثر حرية وأكثر ديمقراطية وأكثر تسامحا” معتبرا انه “إذا لم يكن الأمر كذلك أعتقد بأنه على الكونغرس أن ينفق أمواله في أماكن أخرى وهذا مجرد واقع”.

وكان وزير الخارجية الامريكي جون كيري اعلن الشهر الماضي تقديم 3ر1 مليار دولار مساعدات عسكرية لمصر على الرغم من تصريحات أدلى بها يوم التاسع من مايو الماضي واشار فيها الى انه غير راض عن كيفية تحول مصر نحو الديمقراطية.

وبموجب قانون الولايات المتحدة يجب أن تترافق مثل هذه المساعدات مع خطوات نحو حكومة وسياسات مدنية تحمي حرية التعبير الا انه يمكن التغاضي عن هذا الشرط إذا كان توفير التمويل العسكري الخارجي يؤمن مصلحة أمن الولايات المتحدة.

وكانت مصر أصدرت يوم الثلاثاء الماضي أحكاما بحق 43 مصريا وأجنبيا ينتمون الى عدة منظمات غير حكومية تقضي بالسجن لمدد تصل الى خمس سنوات الا ان الولايات المتحدة تؤكد ان المساعدات العسكرية لمصر غير مرتبطة بذلك الحدث.

وفي هذا السياق قالت بساكي ان بلادها قدمت مساعدات ضرورية لأمنها وللأمن الإقليمي للحكومة المصرية الا ان هذا “لا يعني اننا لا نشعر بالقلق إزاء الحكم الصادر مؤخرا في قضية المنظمات غير الحكومية”.

وتختلف قيمة المساعدات العسكرية الأمريكية الى مصر من سنة إلى أخرى لكن معدلها يقارب ملياري دولار سنويا

 ertyerye55-300x203

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد