الكويت: لن نتخلى عن مسلمي الروهينغيا وحكومة بنغلاديش | المدى |

الكويت: لن نتخلى عن مسلمي الروهينغيا وحكومة بنغلاديش

اكدت دولة الكويت أنها لن تتخلى عن الوقوف بجانب مسلمي الروهينغيا وحكومة بنغلاديش معربة عن تأييدها لتوصيات اللجنة الأممية الاستشارية المعنية بحقوق الروهينغيا.
جاء ذلك في مداخلة مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في اجتماع الليلة الماضية تحت عنوان (خطة الاستجابة الإنسانية لأزمة لاجئي الروهينغا في بنغلاديش) تحت رعاية مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.
وقال العتيبي اليوم ان الاجتماع تطرق لمساهمات المنظمات الحكومية والاغاثية بدولة الكويت بناء على خطة الاستجابة للاحتياجات الإنسانية لأقلية الروهينغيا التي بلغت ما يعادل 3ر2 مليون دولار.
وأضاف ان الاجتماع دعا الدول الأعضاء إلى المشاركة بمؤتمر المانحين لخطة الاستجابة الإنسانية لأزمة لاجئي ميانمار من الروهينغا في بنغلاديش المزمع عقده في جنيف في 23 أكتوبر الجاري ومساندة ودعم السلم والاستقرار بالمنطقة.
واكد السفير العتيبي انه تم خلال الاجتماع الإشادة بدولة الكويت على رئاستها المشتركة لمؤتمر المانحين مع كل من وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك والاتحاد الأوروبي وتركيا والسويد وبنغلاديش.
وأوضح ان الاجتماع تطرق لبعض الحقائق والأرقام عن الوضع الإنساني في بنغلاديش ومن أهمها انه منذ اواخر أغسطس الماضي بلغ عدد لاجئي الروهينغيا الذين عبروا الحدود إلى بنغلاديش 539 ألف شخص يعيشون في مخيمات ذات أراضي طينية أو بأماكن عشوائية بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة من الأطفال الذين فقدوا ذويهم أو ضاع اثرهم خلال عمليات النزوح.
وأشار السفير العتيبي الى خطة الاستجابة الإنسانية لأزمة لاجئي الروهينغيا في بنغلادش التي تتطلب ما يعادل 434 مليون دولار بهدف مساعدة نحو 2ر1 مليون شخص ما بين لاجئين وأفراد في المجتمعات المضيفة موضحا أنه قد تمت الاستجابة الى ما يعادل 100 مليون دولار فقط.
وكانت السلطات والمنظمات الإنسانية حذرت من ازمة صحية وشيكة وانتشار الأوبئة بين اعداد اللاجئين الذين بدؤوا يتوافدون الى بنغلاديش منذ أواخر أغسطس الماضي اثر حملة تطهير عرقي وتهجير قسري بحق الأقلية المسلمة أدت الى مقتل الالاف منهم.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد