معاناة ذوي الإعاقة إلى متى ؟- بقلم :فيحان العازمي | المدى |

معاناة ذوي الإعاقة إلى متى ؟- بقلم :فيحان العازمي

مجددا، تستمر المعاناة في وزارة الشؤون، وهي معاناة ليست بجديدة فهي مسلسل طويل من التجاوزات والتخبطات من قبل الوزارة ومسؤوليها بحق فئة ذوي الاعاقة والذين دائما نذكر وزيرة الشئون ومسئوليها في هيئة المعاقين بانهم مواطنين كفل لهم الدستور كافة الحقوق واولاهم صاحب السمو اهتمامه ورعايته ولكن للاسف الشديد لم تعي الوزارة ذلك، وما يحدث هو سلب الحقوق من المعاقين فلو ذهب اي شخص الى مبنى الهيئة لشاهد الفوضى العارمة هناك وسياسة الابواب المغلقة التي يتبعها المسئولين هناك فصاحب حق من المعاقين يجد جميع الابواب مغلقة في وجه.

وهناك تأخير باصدار الشهادات وتأخير الرواتب واضاعة ملفات بالجملة وتعطيلها. كل ذلك يحدث منذ سنوات وسط سكوت نواب الامة الغير مبرر فسكوتهم اعطى الوزارة ومسؤوليها المزيد من التمادي. فمن ينتصر لهم ويعيد حقوق ذوي الإعاقة.

وفي الختام نوجه رسالتنا الي السادة النواب لتكون لهم وقفه لمحاسبة كل مسؤول مهما كان منصبه في وزارة الشئون لانصاف واسترداد الحقوق المسلوبة لذوي الاعاقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد