المنفوحي: «برايح سالم» صرح سياحي يحيي حقبتي السبعينيات والثمانينات | المدى |

المنفوحي: «برايح سالم» صرح سياحي يحيي حقبتي السبعينيات والثمانينات

أكد مدير عام البلدية م. أحمد المنفوحي خلال جولته التفقدية لمشروع برايح سالم بأن المشروع يعتبر أحد أهم المشاريع التي تم إدراجها ضمن الرؤية المستقبلية لبلدية الكويت، إذ تطمح البلدية أن يكون هذا المشروع صرحا سياحيا يحمل في طياته إحياء لفترة السبعينيات والثمانينات مع المحافظة على الطابع المعماري الذي يحاكي عصر النهضة بالدولة.

وأشاد المنفوحي بجهود الشباب الكويتيين حديثي التخرج الذين حولوا الأفكار إلى واقع ملموس، مشيرا إلى بعد أن تم إغلاق شارع سالم المبارك للبدأ بتنفيذ مشروع برايح سالم بمزانية تقدر بمليونين دينار والافتتاح بشهر فبراير القادم، مؤكدا على أن البلدية تتطلع لعدد من المشاريع الحيوية منها مشروع ( إنجاز) بمنطقة الري ومشروع (عبدالله الأحمد) ومشروع (الصليبيخات) في المستقبل القريب.

و بين المنفوحي بأن شارع سالم المبارك سيكون أحد الأماكن السياحية بدولة الكويت وسيحقق الانتعاش التجاري والاقتصادي فضلا عن توفير فرص عمل للشباب الكويتي من خلال الأكشاك التي سيتم إقامتها في الشارع للأنشطة المختلفة التي حددها المجلس البلدي.

من جهتها أوضحت نائب المدير العام لشؤون قطاع المشاريع ببلدية الكويت المهندسة نادية الشريدة أن تطوير شارع سالم المبارك يعد مشروعا متكاملا من كل الخدمات على طول 500 متر وسوف يشتمل 14 كشك، بالإضافة إلى الحدائق، النوافير، الجلسات، المناطق المظللة، فضلا عن مواقف للسيارات متعددة الأدوار.

من جانبها أعربت مديرة المشروع المهندسة أنفال بوخمسين بأن هذا المشروع الوطني سيشكل بصمة كويتية واعدة لتحقيق طموح الشباب الكويتي لإقامة وإدارة المشاريع الحيوية والمستقبلية، مشيرة إلى أن المشروع ما هو إلا نقطة انطلاقة لمرحلة قادمة ستشكل انعطافا إيجابيا على مستوى دولة الكويت.

بدورة أفاد الرئيس التنفيذي لشركة بيان الوطنية للمقاولات الإنشائية محمد الغانم بأن نجاح هذا المشروع يعتبر واجب وطني مشيرا إلى أن هذا المشروع يعتبر مختلف عن بقية المشاريع من ناحية التصميم و العلامات الجمالية للمشروع الذي سيترك بصمة معمارية تستقطب الجماهير من خلال إضاءة ليلية مميزة إلى جانب توسع للأماكن التجارية المفتوحة، مشيرا بأن هذا المشروع سيترك بصمه واضحة للتطور العمراني في دولة الكويت بهدف تطوير هذا الشارع الحيوي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد