تعرف على الوزيرة الجزائرية التي ألغت «البسملة» من الكتب المدرسية | المدى |

تعرف على الوزيرة الجزائرية التي ألغت «البسملة» من الكتب المدرسية

بعد أن آثار قرار وزيرة التربية الوطنية فى الجزائر، بإلغاء “البسلمة” أي ذكر “بسم الله الرحمن الرحيم” من الكتب المدرسية للعام الدراسى الجديد في الجزائر، ردود أفعال غاضبة من قبل المؤسسات الإسلامية، وجزائريين.. فمن تكون “نورية بن غبريت رمعون” التي اتخذت ذلك القرار.

نورية بن غبريت رمعون باحثة ومؤلفة فرانكفونية جزائرية، هي أستاذة في علم الاجتماع، تم تعيينها في 5 مايو 2014 وزيرة للتربية الوطنية في حكومة سلال الثالثة، شغلت منصب مديرة المركز الوطني للبحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية لوهران.

كما كانت ضمن لجنة بن زاغو التي تكفلت بإصلاح منظومة التربية في الجزائر.

حصلت على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من جامعة باريس عام 1982، ودرّست بعض سنوات في جامعة وهران قبل أن تكرس نفسها للبحث في مجالات دراسات التنمية والتعليم والشباب والمرأة والأسرة.

شغلت العديد من المهام والأنشطة العلمية والإدارية، وترأست لجنة اليونسكو العربية للتعليم العالي، وشاركت كعضو في:

لجنة السياسات الإنمائية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

لجنة المنتدى العالمي لليونسكو للتعليم العالي والبحوث والمعرفة.

انتخبت لمنطقة المغرب العربي ومصر في اللجنة التنفيذية لمجلس تنمية البحوث الاجتماعية في أفريقيا.

كذلك ترأست مجلس إدارة الوكالة الوطنية لتثمين نتائج البحث وتطوير التكنولوجيا، مديرة نشر مجلة “إنسانيات”، رئيسة اللجنة المشتركة بين القطاعات “علوم إنسانية وتاريخ” لوزارة التعليم العالى والبحث العلمى.

وعينها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة وزيرة للتربية الوطنية ضمن التعديل الحكومي في 5 مايو 2014.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد