زعيمة ميانمار تعلن استعداد بلادها لتنظيم عودة لاجئي "الروهينغا" | المدى |

زعيمة ميانمار تعلن استعداد بلادها لتنظيم عودة لاجئي “الروهينغا”

توجهت الزعيمة البورمية اونغ سان سو تشي الثلاثاء إلى المجتمع الدولي قبل ساعات من افتتاح الجمعية العامة للأمم المتحدة، معلنة أن بلادها “مستعدة” لتنظيم عودة أكثر من 410 آلاف لاجئ من المسلمين الروهينغا الذين فروا الى بنغلادش، لكن من دون تقديم حل ملموس لما تعتبره الأمم المتحدة تطهيرا إثنيا.
وقالت سو تشي في كلمة متلفزة في البرلمان بالعاصمة نايبيداو في أول مداخلة لها بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من الاضطرابات في غرب البلاد، “نحن مستعدون لأن نبدأ التحقق في هويات اللاجئين بهدف تنظيم عودتهم”.
وأوضحت أن “بورما ستستقبل من تعتبرهم لاجئين من دون أي مشكلة مع ضمان الحفاظ على أمنهم بالإضافة إلى حصولهم على المساعدات الإنسانية”.
إلا أن الشروط التي تفرضها بورما على الروهينغا صارمة جدا اذ ان هؤلاء لا يملكون أي مستند لإثبات إقامتهم منذ عقود في البلاد.
وينشط الرأي العام البورمي إثر الانتقادات الدولية حول مصير أكثر 410 الاف من الروهينغا لجأوا إلى بنغلادش بعد أن فروا من ولاية راخين في غرب بورما حيث يقوم الجيش بحملات عسكرية ردا على هجمات المتمردين الروهينغا منذ 25 أغسطس. وتحدثت الامم المتحدة عن “تطهير اثني”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد