مناورات أمريكية كورية جنوبية في أجواء من التوتر | المدى |

مناورات أمريكية كورية جنوبية في أجواء من التوتر

بدأت سيول وواشنطن الاثنين تدريباتهما العسكرية المشتركة فيما حذر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-ان الجارة الشمالية النووية من استخدام تلك التدريبات ذريعة لتأجيج «دوامة» التوتر على شبه الجزيرة.
ويشارك عشرات الآلاف من الجنود الكوريين الجنوبيين والامريكيين في المناورات التي تحمل اسم «اولتشي حارس الحرية» (اولتشي فريدوم غارديان)، وتعتمد هذه المناورات الى حد كبير على عمليات وهمية باجهزة الكمبيوتر ويفترض ان تستمر اسبوعين في كوريا الجنوبية.
وتؤكد واشنطن وسيول ان هذه المناورات دفاعية لكن بيونغ يانغ ترى فيها تجربة استفزازية لغزو اراضيها. وهي تلوح كل سنة بعمليات انتقامية عسكرية.
وقبل بضعة اسابيع فقط قالت بيونغ يانغ انها تدرس خططا لاطلاق صواريخ باتجاه جزيرة غوام، الارض الامريكية في المحيط الهادئ.
ووصف مون التدريبات بأنها «محض دفاعية في طبيعتها« وحذر بيونغ يانغ من «استخدامها ذريعة للقيام باستفزازات تؤجج الوضع».
وقال مون امام اجتماع حكومي «على كوريا الشمالية ان تدرك ان استفزازاتها المتكررة هي السبب الذي يدفع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الى القيام بالمناورات الدفاعية، مما يؤدي الى اطالة الدوامة».
واجرت بيونغ يانغ الشهر الماضي تجربتين على صاروخين بالستيين عابرين للقارات، مما يضع على ما يبدو معظم اجزاء الاراضي الاميركية في مرمى النيران الكورية الشمالية.
ودفع ذلك الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى توعد بيونغ يانغ «بالنار والغضب».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد