آلاف يتظاهرون بمدينة بوسطن الأمريكية ضد خطاب الكراهية | المدى |

آلاف يتظاهرون بمدينة بوسطن الأمريكية ضد خطاب الكراهية

خرج عشرات الآلاف من الأشخاص إلى شوارع بوسطن يوم السبت للاحتجاج على مسيرة حملت اسم “حرية التعبير” شارك فيها متحدثون من اليمين المتطرف وذلك بعد أسبوع من مقتل امرأة في مظاهرة لأنصار تفوق العرق الأبيض في فرجينيا.
وكان منظمو مسيرة حرية التعبير قد وجهوا الدعوة لعدد من المتحدثين من اليمين المتطرف واقتصر تجمعهم على منطقة صغيرة حددتها الشرطة في متنزه بوسطن التاريخي للفصل بين الجانبين.
وتفادت المدينة تكرارا لمعارك الشوارع الدموية التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في تشارلوتسفيل بولاية فرجينيا.
وأشارت تقديرات الشرطة إلى احتشاد نحو 40 ألف شخص في الشوارع المحيطة بأقدم متنزه بالبلاد.
وأمضى المسؤولون أسبوعا للتخطيط لتأمين الحدث وحشدوا 500 شرطي بينهم كثيرون على متن دراجات وأقاموا متاريس ووضعوا شاحنات قمامة كبيرة في الشوارع على امتداد المتنزه وذلك بهدف منع وقوع هجمات بسيارات على غرار ما حدث في تشارلوتسفيل وأوروبا.
ولم يشارك في مسيرة حرية التعبير أكثر من بضع عشرات من الأشخاص ولم يتسن سماع صوت المتحدثين بسبب هتافات المحتجين المناوئين لهم والطوق الأمني الواسع بين الجانبين.
وانتهت فعالياتها قبل نحو ساعة من الموعد المقرر لذلك. ولدى مغادرتهم أحاط بهم المحتجون وصاحوا قائلين “عار” و”عودوا إلى دياركم” وقذفوهم بزجاجات المياه البلاستيكية.
ورافقت الشرطة عددا من المشاركين في التجمع اليميني وسط الحشود وتصدت في بعض الأحيان للمحتجين الذين حاولوا إيقافهم.
وفي الاشتباكات التي وقعت في مطلع الأسبوع الماضي في تشارلوتسفيل قتلت امرأة في واقعة دهس بسيارة بعد اشتباكات عنيفة في الشوارع.
وصعد ذلك من توترات عنصرية متأججة بالفعل بسبب تزايد جرأة جماعات مناصرة لتفوق البيض على تنظيم مسيرات في أنحاء الولايات المتحدة.
وأثار العنف في تشارلوتسفيل أكبر أزمة داخلية حتى الآن للرئيس ترامب الذي أثار الغضب عبر أنحاء الطيف السياسي لعدم تنديده على الفور بالقوميين البيض وإشادته “بأشخاص رائعين للغاية” من الجانبين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد