ترامب: يمكننا العمل مع روسيا في سوريا وقضايا أخرى كثيرة | المدى |

ترامب: يمكننا العمل مع روسيا في سوريا وقضايا أخرى كثيرة

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أمس الأربعاء، إن اجتماعه المطول مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة مجموعة العشرين كان علامة طيبة، وأظهر أن البلدين يمكنهما العمل معاً بشأن قضايا محل اهتمام، منهما مثلاً وقف إطلاق النار في #سوريا.
وصرّح ترامب في مقابلة مع شبكة “سي. بي.أن”: “ثمة أناس يقولون: يجب ألا يتفاهما. من هم هؤلاء الناس؟ أعتقد أننا على تفاهم كبير”.
وأضاف في المقابلة التي سجلت صباح أمس الأربعاء في البيت الابيض، وبثت القناة مقتطفات منها في اليوم نفسه: “أعتقد أننا انسجمنا جيدا جدا. نحن قوة نووية هائلة وهم كذلك أيضاً. ليس من المنطقي ألا تكون بيننا علاقة ما”.
وأورد الرئيس الأميركي وقف إطلاق النار الساري في جنوب سوريا مثالاً على الإيجابيات التي أثمر عنها لقاؤه مع بوتين والذي استمر ساعتين وربع الساعة في هامبورغ الألمانية الأسبوع الماضي.
وقال: “وقف إطلاق النار صامد منذ أربعة أيام. (اتفاقات) وقف إطلاق النار الأخرى لم تصمد. السبب هو أن من أبرم الاتفاق هما الرئيس بوتين والرئيس ترمب ولذلك هو صامد”.
وأضاف: “من المهم أن يكون هناك حوار لأن غياب الحوار يعني الكثير من المشاكل لبلدنا ولبلدهم”.
وانتقد الرئيس الأميركي أيضا منافسته الديمقراطية في الانتخابات، هيلاري كلينتون، قائلا إن بوتين كان سيشعر بسعادة أكبر لو فازت هي بالرئاسة، لأنها ما كانت لتنفق ما يخطط هو لإنفاقه على الجيش الأميركي. وتابع: “منذ البدء قلت إنني أريد جيشاً قوياً، وهذا أمر لا يريده” بوتين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد