الكويت رئيساً لـ «تنفيذي» برنامج الأغذية العالمي | المدى |

الكويت رئيساً لـ «تنفيذي» برنامج الأغذية العالمي

تولت الكويت رئاسة المجلس التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي للدورة السنوية الحالية، لأول مرة منذ انضمامها لعضوية هذه المنظمة الدولية.

وترأس مندوب الكويت الدائم لدى منظمات الأمم المتحدة في روما المهندس يوسف جحيل أعمال الدورة السنوية لأعمال المجلس التنفيذي التي انطلقت صباح اليوم الاثنين بالمقر الرئيسي لبرنامج الأغذية العالمي بالعاصمة الايطالية «لاستعراض ما اضطلع به البرنامج في السنة الأخيرة وتوجيه أنشطته عام 2017».

وشدد جحيل مفتتحا أعمال الدورة على الدور الخاص المنوط ببرنامج الأغذية العالمي منذ نشأته عام 1961 في مساعدة الملايين من ضحايا الكوارث الطبيعية والتي يصنعها الانسان بتوفير المساعدة.

وقال ان هذه الدورة «تصادف أيضا لحظة تاريخية عصيبة للغاية حيث تتعرض فيها أربعة بلدان لخطر المجاعة أو وقعت بالفعل في براثينها» مشددا على دور البرنامج الذي «لا يدخر وسعا في تعبئة جهوده مع الشركاء للتصدي لهذه الأزمات من أجل التخفيف من محنة ضحاياها ممن يعانون الجوع».

وأكد رئيس المجلس الرئاسي الذي ينظم عمل برنامج الأغذية العالمي المسؤولية التي تقع على عاتق المجتمع الدولي بدوله ومؤسساته ومنظماته الأهلية والمجتمعية في توفير الدعم والتمويل اللازمين لتمكين البرنامج للنهوض بمهمته الانسانية التي لا غنى عنها لبقاء وحياه عشرات الملايين ممن يحتاجون لمساعداته لاسيما في هذه المرحلة الأسوأ من الأزمات.

وهنأ المدير التنفيذي الجديد لبرنامج الأغذية العالمي دافيد ديسلي الجحيل برئاسة المجلس التنفيذي متمنيا له التوفيق في قيادة الدول الأعضاء في البرنامج العالمي.

وقال ديسلي انه ورغم التقدم المحرز في السنوات الأخيرة بتقليص مستويات الجوع بمقدار النصف فان «المسار قد انقلب في 13 بلدا تعاني من نزاعات مدمرة هي من صنع الانسان».

ولفت الى ضخامة التحديات الانسانية أمام برنامج الأغذية العالمي مع تعاظم أعداد النازحين واللاجئين من 35 مليونا الى 65 مليونا وارتفاع عدد الذين يحتاجون مساعدات غذائية ملحة من 80 مليونا الى 108 ملايين.
وشدد المدير التنفيذي على أولوية التصدي للتطرف الذي يشعل الصراعات منبها الى أن زيادة في معدلات الجوع بنسبة 1 في المئة تؤدي الى زيادة معدلات الهجرة بنسبة 2 في المئة.
من جانبها شددت مفوضة الاقتصاد الريفي والزراعة في الاتحاد الأفريقي جوزيفا ليونيل ساكو على دور البرنامج في أفريقيا حيث يفتقر خمس السكان للموارد الغذائية في حين يعاني ما بين 30 و40 في المئة من الأطفال سوء التغذية المزمن.

وفيما أوضحت ساكو أن «أهداف أفريقيا أكثر طموحا من أهداف أجندة 2030 للتنمية المستدامة» أكدت أهمية علاقة الشراكة والتعاون مع برنامج الأغذية العالمي في بناء القدرات التنموية وفي تعزيز قدرات الاستجابة للكوارث والأزمات في القارة.

وعلى الصعيد نفسه أعرب ممثل الكويت المهندس يوسف جحيل لـ «كونا» عن اعتزازه بتولي منصب رئيس المجلس التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي بما يتسق مع مكانة الكويت وشراكتها الواسعة مع البرناج في اطار دورها الريادي المتجسد في قيادة سمو أمير البلاد للعمل الانساني في العالم.

وقال ان تبوؤ الكويت هذا الدور القيادي بين الدول الأعضاء بهذه الوكالة الرئيسية في العالم يبرز ما تبذله الكويت ورؤيتها الأصيلة في مجال العمل الانساني والتنمية البشرية والمجتمعية.

وتتولى الكويت التي تتمتع بعضوية المجلس التنفيذي حتى ديسمبر 2018 رئاسة المجلس المؤلف من 36 من الدول الأعضاء طوال الدورة الحالية حتى فبراير 2018.

وسبق أن نالت عضوية المجلس التنفيذي لدورتين متتاليتين في الفترة من 2006 وحتى عام 2010.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد