السعودية: استثناءات وتسهيلات للعمال المخالفين | المدى |

السعودية: استثناءات وتسهيلات للعمال المخالفين

دعت السلطات السعودية العمال الأجانب في المملكة إلى المبادرة لتصحيح المخالفات المتعلقة بنظامي الإقامة والعمل، وحثتهم على الاستفادة من “الاستثناءات والتسهيلات” قبل انتهاء فترة المهلة التصحيحية والممْتدة حتى تاريخ الثالث من يوليو المقبل. وبحسب بيان لوزاتي الداخلية والعمل، فإن “الاستثناءات والتسهيلات” تشمل إعفاءُ جميعِ الوافدين المخالفين لنظامي الإقامة والعمل الراغبين في تصحيح أوضاعهم والبقاء للعمل في المملكة العربية السعودية مِنْ العقوبات والغرامات المُرتَبطة بمخالفاتهم باستثناء الرسوم، وفي حالة المُغادرةِ النهائية خلال فترةِ المُهلة يصار إلى الاعفاء من رسوم الإقامة ورخصةِ العمل والعقوبات والغراماتِ. ولفت البيان إلى أن هذا الإجراء لن يمنع الوافد من العودة إلى المملكة العربية السعودية مجددا “إذا حصل على تأشيرة دخول جديدة،” إلا أن المهلة التصحيحية “لا تشمل المتسللين الذين دخلوا إلى المملكة بطريقة غير شرعية.” وتشمل التسهيلات أيضا تسهيل نقل الخدمات إلى صاحب عمل آخر دون الحاجة لموافقة صاحب العمل الحالي، مع بنود أخرى تعالج قضايا العمالة المنزلية. ولفت البيان إلى أن العقوبات المخصصة لمخالفي القوانين، وبينها السجن لفترة تصل إلى سنتين وفرض غرامات على تشغيل ونقل وإيواء الوافدين المخالفين الذين قد يتعرضون بدورهم للسجن والغرامة. وكانت السعودية قد نظمت سوق العمل بهدف تشجيع توظيف السعوديين لمعالجة نسبة البطالة المرتفعة في صفوفهم في ظل وجود ملايين العمال الأجانب، وقسمت الشركات إلى نطاقات بحسب جنسية موظفيها، وقد أدى التشدد الأخير في الإجراءات إلى مغادرة الآلاف من العمال، وخاصة من اليمن، التي شهدت عاصمتها تحركات احتجاجية.
 image_3_

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد