النادي العلمي اختتم معرض مسابقة الكويت للعلوم والهندسة الخامسة بـ 93 مشروعاً في 22 مجالاً علمياً | المدى |

النادي العلمي اختتم معرض مسابقة الكويت للعلوم والهندسة الخامسة بـ 93 مشروعاً في 22 مجالاً علمياً

اختتم النادي العلمي أمس الأول فعاليات معرض مسابقة الكويت للعلوم والهندسة الخامسة التي ينظمها النادي بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، والتي شارك فيها 165 طالبا وطالبة يمثلون 78 مدرسة حكومية وأهلية قدموا 93 مشروعا علميا في 22 مجالا علميا، في 8 مجموعات خضعوا للتحكيم من قبل لجنة تضم 50 محكما من الأكاديميين والتربويين.

وثمن رئيس اللجنة العليا المنظمة للمسابقة في النادي العلمي د.محمد الصفار دور مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، الشريك الاستراتيجي لأنشطة النادي والداعم الأكبر لها، مشيرا الى أن لها أدوارا إيجابية على مدى عمر المسابقة من خلال الدعم والمساندة التي لولاها ما تحقق لها هذا النجاح.وأشاد الصفار بجهود أعضاء لجنة التحكيم البالغ عددهم 50 محكما ومحكمة من الأكاديميين وأساتذة الجامعة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، وتعاونهم الكبير لإنجاح فعاليات المسابقة التي تزداد نجاحا عاما بعد عام.

وأضاف أنه كانت هناك معايير تتبع في تقييم الأبحاث العلمية المقدمة في مجالات المسابقة وهي التدقيق على المشكلة والتصميم والمهنجية وجمع البيانات وتحليلها وتفسيرها، إضافة إلى معايير تقييم التصميم الهندسي «الابتكار» وتشمل أيضا التدقيق على المشكلة والتصميم والمهنجية والبناء والاختبار والذي يظهر المهارة الهندسية.وأوضح الصفار أن اللجنة العلمية حرصت على التدقيق على فرضيات البحث من حيث قابليتها للاختبار والقياس ومقدار الاستفادة من الأبحاث السابقة والقوانين والنظريات في فرض الفرضيات على أن تكون جديدة والصياغة العلمية لفرضية البحث واضحة ومعيار دقة تصميم التجربة أو الاستبيان وتحديد المتغيرات وتحديد الأجهزة المستخدمة.

وأشار إلى أن الطلبة والطالبات شاركوا في المعرض الخامس بـ 93 مشروعا علميا في 22 مجالا علميا، منوها بالتطور الذي تشهده المسابقة من حيث زيادة أعداد المشاركين فيها أو من حيث مستوى الأبحاث العلمية والمشاريع والابتكارات المقدمة.

وقال الصفار إن المسابقة تهدف بالدرجة الأولى إلى صياغة عقل الباحث العلمي المبدع، وتسلط الضوء على مراحل البحث العلمي، لافتا الى أنها تعتبر المسابقة العلمية الأكبر للبحث العلمي والابتكار على مستوى الكويت للطلبة دون المرحلة الجامعية.

ولفت الى ان النادي العلمي يسعى من خلال استراتيجيته الجديدة الى تنمية مهارات وقدرات الطلبة بشكل عام وتحديدا من حصل على جوائز، لافتا الى انه بعد المسابقة سيتم تشكيل لجنة تقوم بمراجعة المشاريع الفائزة التي تستحق الدعم والقابلة للتطبيق على أرض الواقع ليكون قادرا على المنافسة الدولية، حيث يخضع الطالب لدورات تدريبية إضافة إلى ورش عمل يقيمها النادي والتي من خلالها يتم تطوير قدرات الطالب لتمثيل الكويت.

وأشار الصفار إلى أن حفل الختام سيقام برعاية وحضور وزير التربية ووزير التعليم العالي د.محمد الفارس للإعلان عن أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة في كل مجموعة ومن ثم إعلان وتكريم المراكز الثلاثة الأولى على كل المجموعات للجائزة الكبرى.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد