السيسي من الكاتدرائية: مصر مستمرة في التصدي للإرهاب والقضاء عليه | المدى |

السيسي من الكاتدرائية: مصر مستمرة في التصدي للإرهاب والقضاء عليه

أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي امس خلال لقائه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية في مقر كاتدرائية الاقباط الارثوذكس بوسط القاهرة عن خالص تعازيه في مصاب مصر الأليم من ضحايا الحادثين الإرهابيين اللذين استهدفا كنيسة مار جرجس بطنطا والكنيسة المرقسية بالإسكندرية يوم الأحد الماضي.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف بأن الرئيس السيسي أكد أن كافة أجهزة الدولة ستبذل أقصى ما في وسعها لملاحقة مرتكبي تلك الأفعال الآثمة وتقديم كل من شارك فيها للعدالة في أسرع وقت.
كما أعرب السيسي عن خالص مواساته لأسر الضحايا والمصابين، مؤكدا أنهم سيلقون كامل الاهتمام والرعاية من الدولة.
وأكد الرئيس السيسي – أيضا – عزم الدولة على الاستمرار في التصدي للإرهاب والقضاء عليه، مشيرا إلى ثقته في وعي الشعب المصري بكافة طوائفه وإدراكه لحقيقة ودوافع من يدعمون الإرهاب الغاشم لبث الفرقة بين أبناء الوطن ومحاولة تقويض جهود البناء والتنمية واستعادة الأمن والاستقرار.
من جانبه، أعرب قداسة البابا تواضروس الثاني عن شكره لحرص الرئيس على زيارة الكاتدرائية، مؤكدا أن الإرهاب لن ينجح في شق صف المصريين والنيل من وحدتهم واستقرارهم، وأن الوحدة والمحبة بين أبناء الوطن هي السبيل الوحيد الذي يكفل سلامة مصر والقضاء على الإرهاب.
من جانبها، قالت وزارة الداخلية المصرية مساء أمس الأول انها تمكنت من تحديد هوية الانتحاري منفذ الاعتداء على كنيسة الاسكندرية، وانها «تواصل جهودها» لتحديد هوية الانتحاري الذي نفذ تفجيرا ثانيا استهدف كنيسة في طنطا بدلتا النيل.
وأكدت الوزارة انها تواصل جهودها كذلك لتوقيف 19 شخصا هاربا ينتمون إلى «البؤرة الإرهابية» المسؤولة عن تفجيري الكنيستين.
في سياق آخر، أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى أهمية مواصلة الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والصين، مشددا على دعم مصر لمبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني، وذلك من خلال تدشين عدد من المشروعات في مجالات تنمية البنية الأساسية وخاصة في منطقة قناة السويس.
جاء ذلك خلال استقبال الرئيس السيسي لسون تشونلان عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وذلك بحضور وزير الخارجية سامح شكري، وعدد من مسؤولي اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي الصيني بالإضافة إلى سفير الصين بالقاهرة.
وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف بأن الرئيس رحب بسون تشونلان والوفد المرافق لها في مصر، مشيدا بالتطور المستمر في العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات ووصولها لمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.
كما أكد الرئيس في هذا الإطار حرص مصر على جذب مزيد من الاستثمارات الصينية، ولاسيما في ضوء الفرص الاستثمارية المتنوعة التي يوفرها برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الجاري تنفيذه.
وأوضح السفير علاء يوسف أن الرئيس أعرب عن تقديره لمواقف الصين المساندة لمصر، مشيدا بمستوى التنسيق والتشاور بين البلدين حول جميع القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
كما أكد الرئيس السيسي أن الإرهاب بات يمثل تهديدا مشتركا لجميع دول العالم بما يستدعي توحيد وتنسيق الجهود للتعامل مع الإرهاب والقوى الداعمة له بحسم.
وقال المتحدث الرسمي إن اللقاء شهد – كذلك – تباحثا حول التطورات في منطقة الشرق الأوسط، حيث أكد الرئيس ضرورة التوصل إلى حلول سياسية للأزمات القائمة بالمنطقة، بما يضمن الحفاظ على وحدة وسيادة الدول التي تشهد أزمات ودعم مؤسساتها الوطنية، ويصون المصالح العليا لشعوبها ويحقق لها الأمن والاستقرار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد