مجلس الوزراء يعزي الرئيس والشعب المصري بضحايا استهداف الكنيستين بطنطا والاسكندرية | المدى |

مجلس الوزراء يعزي الرئيس والشعب المصري بضحايا استهداف الكنيستين بطنطا والاسكندرية

أعرب مجلس الوزراء عن خالص تعازيه ومواساته إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وللشعب المصري الشقيق أثر الهجوم الإرهابي الذي استهدف كلاً من كنيسة مارجرجس في طنطا، وكنيسة مار مرقص في الاسكندرية، واللذين أسفرا عن مقتل وإصابة العديد من الضحايا الأبرياء، معرباً عن دعمه الكامل لكافة الإجراءات التي تتخذها الشقيقة مصر لحماية أمنها، ومؤكداً بأن هذا العمل الإجرامي يستهدف بث الفتنة والفرقة بين أبناء الشعب المصري الواحد، وأن وعي الأشقاء في مصر كفيل بعزل هذه الفئة الضالة، متمنياً لجمهورية مصر العربية الشقيقة الأمن والاستقرار وأن يرحم الضحايا وسرعة الشفاء للمصابين.

وعقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء بقصر بيان برئاسة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولـة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيـخ محمد العبد اللـه بما يلي:

عبر مجلس الوزراء في مستهل أعماله عن ترحيبه بالزيارة التي يعتزم القيام بها للبلاد الرئيس السوداني عمر البشير، متمنيا لفخامة الضيف والوفد المرافق له طيب الإقامة في البلاد.

وأحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد المجلس علما بنتائج المؤتمر الدولي لدعم مستقبل سورية والإقليم والذي عقد في بلجيكا أخيراً، بهدف بحث سبل دعم الشعب السوري الشقيق والتخفيف من معاناته الإنسانية داخل سورية وفي الدول المجاورة، وتقييم التقدم المحرز منذ مؤتمر لندن الرابع للمانحين لمساعدة سورية والمنطقة والذي عقد في فبراير من العام الماضي والذي بحث فيه أنجح السبل لإيجاد حل شامل ودائم للأزمة السورية بالإضافة إلى تسليط الضوء على عمليات الإنعاش المبكر والمصالحة وبناء السلام والتخطيط إلى ما بعد انتهاء الصراع، موضحاً ما أنتهى إليه المؤتمر من تعهد المجتمع الدولي بتقديم دعم للدول المجاورة لسورية.

كما بحث المجلس شؤون مجلس الأمة، واطلع بهذا الصدد على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسة مجلس الأمة.

ثم بحث المجلس الشؤون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وقد أعرب المجلس عن استنكاره وإدانته للجرائم الإنسانية البشعة التي تعرضت لها مدينة خان شيخون في محافظة إدلب السورية والتي أدت إلى مقتل وإصابة العديد من الأبرياء جراء القصف بالأسلحة الكيماوية، الكويت إذ تندد بهذا العمل الإجرامي المروع والذي يتنافى مع القيم الإنسانية وكل الأعراف الدولية لتجدد دعوتها للمجتمع الدولي إلى ضرورة تطبيق القرارات الهادفة إلى حماية الشعب السوري الشقيق ووضع حد لدوامة العنف وسفك الدماء في سورية مع أهمية تقديم المسؤولين عن تلك الجرائم إلى العدالة.

وأدان مجلس الوزراء التفجير الإرهابي الذي استهدف محطة مترو الإنفاق في مدينة سان بطرسبورغ في روسيا الاتحادية الصديقة يوم الاثنين الماضي والذي أدى إلى مقتل وجرح العشرات من الضحايا، مشددا على موقف الكويت المبدئي والثابت المناهض للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأياً كان مصدره داعيا المجتمع الدولي إلى مضاعفة وتركيز جهوده لمكافحة ظاهرة الإرهاب وتخليص العالم من شروره.

كما أعرب المجلس كذلك عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة لحادث الدهس المتعمد الذي وقع في وسط العاصمة استكهولم والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد