خادم الحرمين وتيريزا ماي بحثا التطورات الإقليمية والدولية | المدى |

خادم الحرمين وتيريزا ماي بحثا التطورات الإقليمية والدولية

عقد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر اليمامة بالرياض امس، جلسة مباحثات رسمية مع رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس» في بيان انه في بداية جلسة المباحثات منح خادم الحرمين، رئيسة الوزراء البريطانية وشاح الملك عبدالعزيز.
وعقب ذلك جرى استعراض العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين البلدين الصديقين في شتى المجالات، وسبل تطويرها وتعزيزها، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية.
وأجريت لرئيسة الوزراء البريطانية، مراسم استقبال رسمية، حيث عُزف السلامان الوطنيان للبلدين، ثم استعرض حرس الشرف، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) في بيان امس. وكان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع قد التقى مساء امس الأول، رئيسة الوزراء البريطانية. وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، بالإضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، والجهود المبذولة من البلدين لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وعلى رأسها محاربة الإرهاب.
وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة البريطانية ان تيريزا ماي بحثت في زيارتها الى الرياض مساعدة الرياض في تنويع اقتصادها وإدخال اصلاحات على قطاع الدفاع.
وبحسب بيان للحكومة البريطانية، فان التعاون يشمل «مساعدة السعودية في إعادة بناء وإصلاح وزارة الدفاع، ومراجعة القدرات الدفاعية، والعمل المشترك في صفوف القوات المسلحة السعودية». وأفاد البيان بأن رؤية ماي للتعاون الاقتصادي مع الرياض تشمل نقل الخبرات في مجالي الضرائب والخصخصة «من اجل مساعدة الرياض في تنويع اقتصادها لتصبح اقل اعتمادا على النفط». الى ذلك، نجحت الأجهزة الأمنية السعودية خلال شهر واحد (جمادى الآخرة الماضي) في القبض على 77 متهما جديدا بالإرهاب، أحدهم مجهول الجنسية، فيما ينتمي الباقون إلى 9 جنسيات، ومنهم 53 متهما سعوديا، بحسب «العربية.نت».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد