مقتل 43 شخصا في دمشق | المدى |

مقتل 43 شخصا في دمشق

روسيا تعرب عن قلقها تجاه القصف الإسرائيلي لعدد من المواقع في سوريا

ذكرت لجان التنسيق المحلية في سوريا ان 43 شخصا بينهم امرأتان وثلاثة أطفال قتلوا برصاص قوات النظام السوري اليوم.
وقالت في بيانات متفرقة حول التطورات الميدانية ان تصاعد وتيرة العنف من جانب القوات الحكومية أسفر حتى اللحظة عن قتل 25 شخصا في دمشق وريفها وخمسة في كل من حمص وحلب وثلاثة في درعا واثنين في كل من حماة وأدلب وواحد في الرقة.
واضافت ان قرى واحياء في دير الزور والرقة ودمشق وريفها ودرعا واللاذقية وحماة وحلب وادلب وحمص والحكسة تعرضت لقصف عنيف من قبل قوات النظام استخدمت فيه مختلف انواع الاسلحة الثقيلة والخفيفة.
وقالت ان الحملة الامنية والعسكرية التي تنفذها قوات النظام ترافقت مع حملة مداهمات واعتقالات اضافة الى اشتباكات عنيفة مع الجيش السوري الحر في مناطق حاولت تلك القوات اقتحامها من محاور عدة.
واشارت الى ان عمليات القصف العشوائي والاشتباكات لا تزال مستمرة في عموم سوريا وسط أنباء عن سقوط قتلى وجرحى بينهم عناصر من الجيش الحر.
في غضون ذلك أعلن الجيش الحر عن قتل وجرح عدد من جنود قوات الاسد بعد معارك عنيفة في دمشق وريفها ودير الزور ودرعا اضافة الى تحرير حواجز لقوات النظام والسيطرة على ما تحتويه من أسلحة وذخيرة وكذلك تدمير آليات عسكرية ودبابات.

ومن جهة أخرى أعربت روسيا عن قلقها الشديد تجاه قيام إسرائيل بتسديد ضربات لعدد من المواقع في ضواحي العاصمة السورية دمشق.
وقال المتحدث باسم الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش في بيان اليوم إن موسكو تحقق وتتابع المعلومات المتعلقة بقيام إسرائيل بقصف مواقع في ضواحي العاصمة السورية .
كما حذر لوكاشيفيتش من خطر امتداد المجابهة المسلحة إلى لبنان وخاصة منطقة الحدود اللبنانية الإسرائيلية.
وحث البيان الأطراف المعنية على ضبط النفس والهدوء والالتزام باتفاقية جنيف وقراري مجلس الأمن الدولي رقمي 2042 و2043 والحيلولة دون حدوث تدخل خارجي واحترام سيادة سوريا وسلامة أراضيها .
وشدد لوكاشيفيتش على عدم السماح بتدويل النزاع الخطير والمدمر في سوريا داعيا إلى ضرورة الانتقال إلى أطر الحل السياسي هناك .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد