«مركز التوحد»: الكويت من الدول الرائدة في خدمة مرضى التوحد | المدى |

«مركز التوحد»: الكويت من الدول الرائدة في خدمة مرضى التوحد

قالت مديرة مركز الكويت للتوحد الدكتور سميرة السعد، اليوم الخميس، ان الكويت تعد من الدول الرائدة والمتميزة في خدمة المصابين بهذا المرض الذي تقدر نسبة الاصابة العالمية به واحد لكل 88 مولودا.

وأضافت السعد في تصريح صحافي بمناسبة احتفالات العالم بيوم التوحد الذي يصادف الثاني من ابريل سنويا، انه لا يوجد حتى الان اي علاج للمرض، لافتة الى اهمية عملية التشخيص المبكر للمرض والتدريب المكثف والمنظم، فضلا عن تقديم الرعاية الصحيحة.

وأوضحت ان الاصابة بهذه المرض تبدأ منذ مرحلة الطفولة ما يتطلب العناية التامة للشخص المصاب به طوال حياته، مبينة ان نسبة الاصابة العالمية به «عالية جدا وتحتاج الى مواجهة علمية وطبية وتعليمية واجتماعية».

وذكرت انه رغم اصدار هيئة الامم المتحدة لقانون يختص بحقوق مرضى التوحد الا انه مازال حبرا على ورق في الكثير من دول العالم رغم ما يبذل فعليا، لافتة الى الحاجة الماسة لمعلمين مدربين على التعامل مع ما يصاحب المصابين بالمرض.

واشارت الى ان الكويت متميزة في تقديم الخدمة التي كانت بدايتها «بسيطة» الا انها نمت وترعرعت برعاية حكومية واهل الخير، ما اسهم في جعل مركز الكويت للتوحد رائدا انسانيا ينشر الخير للمصابين بالمرض.

وبينت السعد ان المركز يقدم دورات لتدريب العاملين في هذا المجال لضمان تقديم افضل التشخيصات والاستشارات ذات مستوى عال، مؤكدة انه لا يسعى للربح وانما لتقديم افضل الخدمات.

وأكدت ان المركز يسعى لاستكمال مشروع «وقف التوحد» لريعه من الكتب المؤلفة والتبرعات الوقفية المسجلة في وزارة العدل بوثيقة وقف رسمية ليكون معينا للاجيال القادمة في الصرف على ابحاثه واحتياجاته.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد