«وسط».. جديد السياسة في الكويت | المدى |

«وسط».. جديد السياسة في الكويت

حصلت القبس الإلكتروني على نظام أساسي لتجمع سياسي جديد يعتزم الإعلان عن نفسه ويطلق على نفسه اسم تجمع الوحدة الدستورية الوطنية، ويختصر بـ«وسط»، حيث قامت المجموعة المؤسسة للتجمع بوضع النظام الأساسي لعمل التجمع ويجري توزيعه على من يرغب في الانضمام للتجمع الذي يتخذ منطقة جابر الأحمد مقرا له.

وجاء في النظام الأساسي اعتبار دستور 1962 هو القانون الأساسي للدولة مع دعم التجمع كل فكرة تصب في صالح النظام الدستوري تهدف الى تأسيس دستور جديد لمزيد من المشاركة الشعبية والحريات العامة وترسيخ استقرار الحكم الوراثي في ذرية مبارك الصباح.

وحدد التجمع بعضا من أهدافه جاءت على النحو التالي:
– الوحدة الوطنية هي المكسب الأساسي لدولة الكويت، وأن من أهم واجبات الأفراد الحفاظ عليها وعدم السماح لأي مظهر من مظاهر الفتنة بين الأفراد.
– الأمة والأسرة الحاكمة «ذرية مبارك الصباح» يكملان بعضهما البعض، والتعاون بينهما يحقق ديمقراطية أفضل.
– سيادة القانون والديمقراطية والحقوق والحريات للفرد والمجتمع هي مرجعيات أساسية لمفهوم الوحدة الوطنية الدستورية.
– يدافع التجمع عن الأمة الكويتية بطرفيها، الشعب والأسرة الحاكمة، كوحدة واحدة لا تتجزأ مع الوطن، وأن الحفاظ على قيمنا الكويتية الموروثة أمر لازم كأرضية للحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.
– السعي لإعداد دستور جديد للكويت في ظل الحفاظ على استقرار الإمارة الوراثية في ذرية مبارك الصباح، مع جعل السيادة للأمة مصدر السلطات بمثل ما تنص عليه الديمقراطيات المثلى.
– يؤكد التجمع على حرية الاعتقاد للأفراد، وأن لهم حرية التعبير عن آرائهم ونشرها بالقول أو الكتابة أو غيرهما.
– يؤمن التجمع بالإنسان كمصدر أساسي وهدف للتطور الاقتصادي وعدالة توزيع الثروة في الكويت، وأن العدالة الاجتماعية معيار أساسي ينطلق منه رفاهية المواطنين.
– يهتم التجمع بفئة الشباب، ويضع الثقه فيهم، والاهتمام بنموهم العقلي والروحي والخلقي.
– يؤمن التجمع ويهتم بالديمقراطية المثالية القائمة على التعددية والمشاركة والمنافسة وحرية إنشاء وعمل الأحزاب والتجمعات السياسية.
– يؤمن التجمع بأن حل مشكلات المجتمع وأفراده والخلافات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية لا يكون إلا بالحوار المتبادل.
– يؤمن التجمع بأن الحكم الديمقراطي يعد بمثابة التزام وعهد بين الأمة والأسرة الحاكمة، وأن الحقوق والحريات والواجبات جميعها هي العمود الفقري لهذا الحكم.

ويبلغ عدد المواد التي جاءت في النظام الاساسي نحو 73 مادة ويتكون المؤسسون من سبعة أعضاء منهم الرئيس والأمين العام وعضوية خمسة آخرين، وحدد النظام آلية الدعوة لانعقاد المؤتمر العام الاول للتجمع والذي يسمح فيه بتعديل أو تنقيح ما جاء من مواد في النظام الأساسي لعمل التجمع.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد