تطوير «الملف الإلكتروني» للمرضى | المدى |

تطوير «الملف الإلكتروني» للمرضى

أعلن الوكيل المساعد لقطاع الاعتراف والجودة بوزارة الصحة د. محمد الخشتي أن مؤتمر ومعرض الكويت للصحة الذي يقام للمرة الأولى في البلاد، شهد حضوراً طبياً واسعاً ومن جهات محلية وعالمية.
وأوضح الخشتي على هامش افتتاح المؤتمر في أرض المعارض أمس أن لدى اللجنة المنظمة نظرة مستقبلية لإبرز التطورات في المجال الطبي، وسيكون المؤتمر بداية لمؤتمرات طبية كبرى أخرى تُعقد لاحقاً، مشيراً إلى أن المعرض شهد استعراض مستلزمات وأجهزة طبية ولوازم متنوعة من دول أوروبية وآسيوية، وهناك أفكار للاستعانة بخدمات مستشفيات مشاركة في المؤتمر، إلا أنها لا تزال قيد الدراسة.
وقال إن مستشفيات عالمية مشاركة في المؤتمر لديها طاقات كبيرة، بينما هناك أخرى مستوياتها متواضعة، لافتاً إلى أنه استُعرضت خدمات بعض الشركات في نظام الـIT، للاستفادة منها في ملف المريض الإلكتروني وتوفير المعلومات الحيوية الصحية عنه، مؤكداً أن الوزارة تدرس ملفات الشركات والعروض المقدمة منها والمستشفيات العالمية.

شراكة مجتمعية
بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة معرض الكويت الدولي عبدالرحمن النصار إن المعرض من المعارض المتخصصة المقامة بأرض المعارض، ويهدف إلى الوصول إلى شرائح المجتمع كافة لا سيما المهنيين والمتخصصين والأطباء، مبيناً أن الشهر المقبل سيشهد إقامة معرض آخر يختص بالقضايا التعليمية.
ولفت النصار إلى أن لدى معرض الكويت الدولي العديد من المعارض والمؤتمرات المتخصصة بكل الخدمات المقدمة للمواطن والمقيم، لبحث الجديد في هذه المجالات والأعمال، مشيراً إلى وجود شراكة مع وزارة الصحة تخص كل ما يتعلق بمثل هذه الفعاليات المهمة، إضافة إلى جهات حكومية أخرى.
وأشار إلى تواصل مع مؤسسات المجتمع المدني كالجمعية الطبية، من خلال هذا المؤتمر الذي يشهد تقديم برامج متنوعة ومتعددة، وأن المعرض لاقى مشاركة واسعة من قبل الشركات الطبية المتخصصة، سواء المحلية أو الخليجية أو العربية أو من أوروبا والشرق الأقصى.

شركات متخصصة

يشارك في المعرض أكثر من 150 شركة متخصصة بينها 20 شركة محلية، جاءت لعرض أحدث المنتجات والخدمات في مناخ تجاري حيوي بمساحة عرض تقدر بنحو 3000 متر مربع، وتستمر أنشطته حتى 8 الجاري، ويُعقد على هامشه مؤتمران، الأول في مجال السفر الطبي بقصد العلاج والاستشفاء، والثاني في مجال إدارة الرعاية الصحية.

مشاركة دولية

بلغ عدد الدول المشاركة في المؤتمر 15 دولة، ضمت كلاً من الهند وكندا والمملكة المتحدة وتركيا والولايات المتحدة وتايلند وماليزيا ولبنان وعمان وباكستان والفلبين والإمارات العربية والبحرين وإيران، إضافة إلى الكويت.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد