الرئيس الإيراني: نرحب برسالة دول مجلس التعاون التي وصلت إلينا عبر الكويت | المدى |

الرئيس الإيراني: نرحب برسالة دول مجلس التعاون التي وصلت إلينا عبر الكويت

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم إن بلاده رحبت بالرسالة التي تلقتها مؤخراً من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عبر الكويت بشأن العلاقات الثنائية، مؤكداً ضرورة العمل من أجل الارتقاء بمستوى هذه العلاقات.

وأوضح روحاني في تصريحات صحفية قبيل بدء زيارته لسلطنة عمان والكويت «نحن رحبنا بمبدأ الرسالة وسيتم خلال زيارتي لاثنتين من هذه الدول تبادل وجهات النظر بهذا الشأن».
وتابع إن «سياستنا قائمة على حسن الجوار وضمان الأمن في المنطقة، وإن ايران لم ولن تفكر بتاتاً في أي اعتداء على أحد او أي تدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، كما أنها لا تريد فرض عقائدها الدينية او المذهبية او السياسية على الآخرين. وإن سياستنا طالما كانت قائمة على التعاون المشترك مع الأصدقاء والدول الإسلامية».

وأكد أن طهران تولي أهمية قصوى لدول الخليج، قائلاً «أعلنا دوماً أن دول المنطقة هي المسؤولة عن ضمان أمن المنطقة.. وهي قادرة على ضمان الأمن بنفسها».
وشدد على ضرورة التفكير في الوحدة والعمل على سدّ «الفجوة المزيفة التي أوجدتها القوى الكبرى بين المسلمين»، مضيفاً إن «دول المنطقة طالما عاشت جنباً الى جنب وأن أي سوء فهم يمكن تسويته بالحوار».

ولفت الى «وجود أرضيات عديدة لتوسيع العلاقات بين إيران والدول الخليجية، وأن تطوير التعاون الثنائي سيكون أحد أهم محاور المباحثات خلال هذه الزيارة».
وأثنى روحاني على العلاقات الودية التي تربط ايران بسلطنة عمان ودولة الكويت، مشيراً الى أن المنطقة تعاني عدم الاستقرار لذلك فإن محادثاته خلال زيارته المرتقبة هذه ستركز على القضايا الإقليمية بما فيها التطورات في العراق وسورية واليمن ودور سلطنة عمان والكويت «البارز» في حقن الدماء باليمن.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد