جامعة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع «الصندوق الوطني لرعاية المشروعات الصغيرة» | المدى |

جامعة الكويت توقع اتفاقية تعاون مع «الصندوق الوطني لرعاية المشروعات الصغيرة»

وقعت جامعة الكويت والصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة مذكرة تفاهم لتبادل الخبرات بين المؤسستين في مجال المشاريع الصغيرة والمتوسطة بما يساهم في تكريس ثقافة ريادة الأعمال بين طلبة الجامعة.

وقال مدير جامعة الكويت الاستاذ الدكتور حسين الأنصاري في تصريح صحفي اليوم الاربعاء إن توقيع المذكرة يهدف الى تحقيق رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرعاية الشباب ودعم المشاريع الشبابية.

وأضاف الأنصاري أن ذلك يعد جزء من تحقيق رسالة وأهداف جامعة الكويت والتي تصب في جودة التعليم وجودة المخرجات في الجامعة لتحقيق ما تصبو إليه جامعة الكويت ورسالتها في إعداد خريجين مؤهلين ذوي مهارات وجودة قادرين على تحمل المسؤولية وتلبية احتياجات الدولة وقيادة المستقبل.

وأوضح أهمية هذه الاتفاقية في ضوء خطة جامعة الكويت الاستراتيجية المقبلة والتركيز على تأهيل الموارد البشرية في الاقتصاد المعرفي ما يصب في تنويع مصادر الاقتصاد والتنمية الاقتصادية الوطنية المتطورة وتحفيز ريادة الأعمال.

وذكر الأنصاري أن جامعة الكويت قامت بتقديم العديد من المبادرات والمشاريع الاستراتيجية ذات الصلة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة وأهمها مسابقة (ستارت أب كويت)التي تشارك بها ثماني جامعات ومؤسسات تعليمية في دولة الكويت.

من جهته قال رئيس مجلس إدارة الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة الدكتور محمد الزهير إن التوقيع على هذه المذكرة يأتي تنفيذا لأحد أركان الاستراتيجية التي يعتمدها مجلس إدارة الصندوق من خلال التعاون الفاعل مع الجهات المتخصصة في القطاعين العام والخاص وفي مختلف القطاعات.

واكد ان الصندوق يهتم بالجهات التربوية والأكاديمية كونها تعد نقطة انطلاق صحيحة وقاعدة متينة على طريق تكريس ثقافة ريادة الأعمال لدى الشباب وفتح آفاق وخيارات وظيفية جديدة أمامهم بعيدا عن مفهوم الوظائف التقليدية سواء في القطاع العام أو في القطاع الخاص.

واشار الى أن التوجهات التي يعتمدها الصندوق الوطني في هذا المجال تأتي منسجمة مع السياسات الحكومية والمؤسسات المعنية فيها والهادفة إلى إيجاد فرص عمل جديدة أمام الشباب في قطاعات جديدة مضيفا ان النجاح في تنفيذ هذه المذكرة سيكون محطة مهمة لتناسب المخرجات مع متطلبات السوق.

وأوضح الدكتور الزهير أن مذكرة التعاون بين الجانبين سيجرى ترجمتها على محورين الأول يتمثل في تقديم برامج ودورات تدريبية لطلبة جامعة الكويت ممن تنطبق عليهم بعض المعايير المحددة أما المحور الثاني فيتمثل في إنشاء مركز مشترك لحاضنة اعمال.

وذكر ان الصندوق يهدف من برامج التوعية والتدريب صقل وتنمية مهارات المبادرين ودورها الحاسم في إنجاح مشاريعهم المستقبلية بعد مرحلتها التشغيلية سعيا الى رفع عدد الشباب الكويتي المتدرب إلى ما يفوق 1200 مبادر خلال العام المالي 2016/2017 حيث بلغ إجمالي عدد المتخرجين من برامج الصندوق أكثر من 950 مبادر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد