«الخليج» يحصد جائزتين من «وورلد فاينانس» | المدى |

«الخليج» يحصد جائزتين من «وورلد فاينانس»

حصد بنك الخليج مؤخراً جائزتين جديدتين تقديراً لجهوده المستمرة في مجال الابتكار الرقمي من «وورلد فاينانس» العالمية، وهي مجلة مطبوعة وإلكترونية تصدر مرتين في الشهر، وتوفر تغطية شاملة وتحليلاً للقطاع المالي، وقطاع الأعمال والاقتصاد العالميين. وقد حصل بنك الخليج على جائزة «أفضل تطبيق للخدمات المصرفية الرقمية – 2016 في الكويت»، وجائزة «أفضل بنك للخدمات المصرفية عبر الهاتف النقال – 2016 في الكويت».
بهذه المناسبة، صرحت ليلى القطامي، مساعدة مدير عام الاتصالات الخارجية في بنك الخليج، قائلة: «الجائزتان اللتان حصلنا عليهما من «وورلد فاينانس» تؤكدان نجاح استراتيجية بنك الخليج في توفير منتجات مبتكرة وسهلة لعملائنا الكرام. كما نفخر بأننا اول بنك في منطقة الشرق الأوسط يطلق التطبيق المصرفي بخاصية التعرف على ملامح الوجه عبر الهاتف النقال، الذي حظي بإقبال فائق من جانب عملائنا نظراً لسهولة استخدامه. ولتلبية احتياجات عملائنا، قمنا بتحديث صفحاتنا ومنصاتنا الإلكترونية بحيث تميزت ببساطة التشغيل والتصميم الانسيابي ليتلاءم مع احتياجات عملائنا».
وأضافت: «عند تصميم التطبيق المصرفي عبر الهاتف النقال، ركزنا على بساطة وفعالية الاستخدام، بحيث يسمح التصميم للعميل اجراء المعاملات المرغوبة بمجرد الضغط ثلاث مرات فقط على مفاتيح التشغيل. وتعكس هذه الابتكارات استراتيجية البنك في نقل قاعدة عملائه الى المنصة الرقمية واستقطاب القاعدة الشبابية المتنامية في الكويت».
تضم جوائز «وورلد فاينانس» لجنة تحكيم من ذوي الخبرة في الصحافة المالية والتجارية تفوق 230 سنة، معززةً بفريق الأبحاث الذي يعمل على مدار الساعة لضمان أكثر الفائزين استحقاقاً في القطاع. وتعتمد «وورلد فاينانس» على خبرة ومعلومات قرائها الذين يقدمون ترشيحاتهم للجنة الحكم خاصة عندما يتعرفون على خبراء جدد وأسواق ناشئة.
وقد تم تصميم برامج جوائز «وورلد فاينانس»، بحيث تتيح إجراء التحليلات المعمقة والشاملة لأهم المستجدات في كل سوق على حدة. كما أن اللجنة تتجنب عنصر الانحياز في اتباع المعايير مثل معيار حجم الشركة وعمق الممارسة وذلك بهدف التوصل الى معلومات ثاقبة في المناطق الجغرافية المختلفة.
الجدير بالذكر أن لجنة الحكم في «وورلد فاينانس» قامت بإجراء عمليات البحث والتحليل اللازمة عقب تقدم بنك الخليج للحصول على جوائز المجلة. ومن ثم قامت اللجنة بالاتصال بالبنك للاستفسار عن منتجاته الرقمية. فقد حصل البنك على الجائزتين المذكورتين استناداً الى مجموعة من المعايير الصارمة.
إن تطبيق بنك الخليج البيوميتري هو عبارة عن أول تطبيق مصرفي في منطقة الشرق الأوسط مخصص لأجهزة الهواتف الذكية يعتمد على تقنية التعرف على الوجه أو تقنية التعرف على بصمة الإصبع. ويمكن لعملاء بنك الخليج الدخول إلى حساباتهم الشخصية وسائر الخدمات المصرفية باستخدام هذا التطبيق الجديد بطريقتين: إما من خلال غمضة عين أمام كاميرا هاتفهم الذكيBlinking to» Bank»، بعد التعرف على بصمة اصبعهم Touch ID، أو من خلال إدخال كلمة المرور التقليدية.
ويقدم كل من التطبيق الإلكتروني والخدمة المصرفية عبر الإنترنت الخدمات التالية: مراجعة تفاصيل الحسابات، تحويل الأموال، التحقق البيومتري من التحويلات، التعبئة التلقائية لبيانات أرقام الحسابات المصرفية الدولية، إنشاء تعليمات ثابتة، إنشاء معاملات بتواريخ مستقبلية، إضافة وإدارة المستفيدين، وحرية إجراء المعاملات المصرفية من أي مكان وفي أي وقت دون الحاجة إلى زيارة فروع البنك أو الاتصال بمركز خدمة العملاء. كما يساهم هذا التطبيق في تبسيط إجراءات الحوالات المالية ولاسيما أنه يقوم بتعبئة تفاصيل رقم الحساب المصرفي الدولي لبنك المستفيد بشكل تلقائي. ويستطيع العملاء استخدام التطبيق لتبادل المعلومات بشكل آمن بما في ذلك رقم الحساب المصرفي الدولي وإسم صاحب الحساب، وتبادل وطباعة شهادة رقم الحساب المصرفي الدولي، وتبادل رقم تأكيد إنجاز المعاملة وكشوفات الحسابات، وأكثر من ذلك بكثير.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن لعملاء البطاقات الائتمانية الصادرة من بنك الخليج الاطلاع على أرصدة نقاط برنامج مكافآت الخليج واستبدالها على الفور ببطاقات السفر والإقامة الفندقية. وبإمكانهم أيضاً تسديد فواتير بطاقاتهم الائتمانية، والحصول على سلفة نقدية من بطاقاتهم الائتماينة، وتقديم طلب للحصول على بطاقات الخصم والصراف الآلي الجديدة، وتفعيل بطاقات الائتمان الجديدة، بالإضافة إلى الإبلاغ عن البطاقات المفقودة أو المسروقة وإيقافها (بطاقات السحب الآلي والائتمان). كما يتيح التطبيق الجديد للعملاء الاطلاع على فرصهم للفوز في سحوبات الدانة، ومعاينة وتبادل شهادات الدانة، فضلاً عن فتح حساب الدانة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد