373 جواداً أصيلاً بمهرجان الكويت الدولي للجواد العربي | المدى |

373 جواداً أصيلاً بمهرجان الكويت الدولي للجواد العربي

ينطلق مهرجان الكويت الدولي للجواد العربي 2017 في ميدان بيت العرب التابع لمركز الجواد العربي غدا الجمعة تحت رعاية أميرية سامية بمشاركة 373 جوادا من أجمل الخيل العربية من الكويت و 11 دولة عربية وأجنبية.
ويبدأ المهرجان الذي يعنى بجمال الخيل العربية الأصيلة بإقامة البطولة الدولية السادسة لجمال لخيل العربية التي تقام على مدى اليومين المقبلين على أن تستأنف في 17 و 18 فبراير الجاري بإقامة بطولة كأس الأمم الثانية لجمال الخيل المصرية.
وثمن رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان رئيس مجلس الأمناء لبيت العرب علاء الرومي في تصريح صحافي اليوم الخميس رعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه للمهرجان الذي بات من أهم مهرجانات جمال الخيل في المنطقة والعالم لافتا إلى أن دعم سموه لهذا التراث العربي الأصيل أسهم في ريادة المربين الكويتيين ونجاحهم في البطولات الدولية.
وقال الرومي إن أعداد الخيل المشاركة في البطولة الدولية يبلغ 247 جوادا مشيرا إلى أن الخيل المشاركة من خارج البلاد اكتمل وصولها الى المركز قبل يومين على ان تكتمل الخيل المحلية اليوم استعدادا لبدء البطولة.
وأضاف أن البطولة التي تتضمن إقامة ست مسابقات وفقا لأعمار الخيل ستنطلق بإقامة التصفيات لمنافسات أجمل مهر ومهرة لعمر (سنة فما أقل) ثم أجمل مهر ومهرة لعمر سنتين إلى ثلاث سنوات وأجمل فرس وفحل وهي الخيل من عمر أربع سنوات فأكثر على أن تقام النهائيات السبت علما أن الخيل التي تحتل المركزين الأول والثاني في كل تصفية ستتأهل لنهائي المسابقات.
وأكد أن اللجنة المنظمة أتمت كل استعداداتها الفنية والإدارية لانطلاق هذا الحدث الاكبر في البلاد في هذه الهواية العربية الأصيلة مشيرا إلى أن اللجنة استقدمت ثمانية حكام دوليين من المنظمة الأوروبية لبطولات جمال الخيل (إيكاهو) لإدارة المنافسات على أن يقوم خمسة منهم بإدارة كل جولة بالقرعة.
وتوقع الرومي أن يشهد المهرجان مستوى جماليا عاليا نظرا إلى مشاركة أجمل الجياد المحلية والدولية بسبب تطبيق نظام التأهيل للخيل المشاركة في المهرجان الدولي بما يوازي أعلى تصنيفات البطولات العالمية.
وأشار إلى أن ذلك من شأنه الارتقاء بمستوى وجودة الخيل المشاركة لامتاع محبي الجواد العربي مما ساهم في نزول عدد الخيل المشاركة بالمهرجان مقارنة بالأعوام السابقة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد