الحوطي: التراث المسرحي يحافظ على الهوية العربية | المدى |

الحوطي: التراث المسرحي يحافظ على الهوية العربية

دعت د. نرمين الحوطي رئيسة قسم النقد والأدب المسرحي في المعهد العالي للفنون المسرحية بالكويت الحضور بالقاعة الرئيسية بمعرض الكتاب إلى أن يقفوا دقيقة حداداً على روح والدتها نهاد صليحة التي تعلمت منها الكثير. جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ48 تحت عنوان «مسرح صلاح عبدالصبور» بحضور الدكتور أحمد مجاهد والناقد أسامة جاد.
وأضافت الحوطي أنها عاشقة لمسرح الشاعر صلاح عبدالصبور لأنه عمل على الربط بين السلطة والاستعمار، موضحة أن عبدالصبور استمد في مسرحياته كل ما دار في ثورة 23 يوليو. وأشارت الحوطي إلى أن عبدالصبور كان يمجد المرأة ويجسّد الأحداث التي تدور من حولها وينقلها للجمهور، مؤكدة أن صلاح كان يهتم بالمرأة، كما أنه لعب بين الأجناس والوطن.
وأوضحت أن الوطن العربي يعاني عقدة «الخواجة» على حد قولها، مشيرة إلى «أننا نمتلك تراثا وكنوزا كبيرة في مسرحنا العربي، إلا أننا نسلط دائما الضوء على المسرحيات الأوروبية المتمثلة في شكسبير وغيره».
وتابعت: المسرح العربي يدرس في معهدنا في نصف «تيرم»، على الرغم من أنه ممتلئ بالنصوص التي تحتاج إلى فترات طويلة لدراستها، في حين أن المسارح الأخرى يسلط عليها الضوء بنسبة أكبر بالرغم من فقدانها للنصوص.
وطالبت الحوطي خلال كلماتها بتسليط الضوء على المسرح العربي وعودة دور مسرح التلفزيون لتدعيم بعض الفئات التي سعت في الفترة الأخيرة إلى إحياء تراث المسارح العربية من جديد، موجهة الشكر إلى كل القائمين على المعرض والكتّاب المصريين، بتسليط الضوء على صلاح عبدالصبور، لافتة إلى أن هذا التراث المسرحي يحافظ على الهوية المصرية والعربية، مطالبة بإنشاء مكتبة وطنية للثقافة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد