ماذا جرى بين الملك سلمان و دونالد ترمب في مكالمتهما الهاتفية؟ | المدى |

ماذا جرى بين الملك سلمان و دونالد ترمب في مكالمتهما الهاتفية؟

تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اتصالا هاتفيًا أمس من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، تناول بحث العلاقات التاريخية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في المنطقة والعالم.

وذكر بيان للبيت الأبيض أمس أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي ترمب أيدا، خلال الاتصال الهاتفي، إقامة مناطق آمنة في سوريا واليمن، واتفقا على مواجهة الأنشطة الإيرانية الهادفة لزعزعة استقرار المنطقة. كما بحثا مجال التعاون الاقتصادي و«رؤية السعودية 2030»، واتفقا على تعزيز التعاون الاقتصادي في مجالات الطاقة.

فيما ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن الملك سلمان والرئيس ترمب بحثا خلال الاتصال الهاتفي الشراكة الاستراتيجية للقرن الحادي والعشرين بين البلدين وأهمية الارتقاء بالتعاون الاقتصادي والأمني والعسكري بينهما. بينما جرى التأكيد على عمق ومتانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين.
وتطابقت وجهات نظر القائدين في الملفات التي تم بحثها خلال الاتصال، ومن ضمنها محاربة الإرهاب والتطرف ومصادر تمويلهما، ووضع الآليات المناسبة لذلك، ومواجهة من يسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى.

وقدم خادم الحرمين الشريفين دعوته للرئيس الأميركي لزيارة السعودية، كما قدم الرئيس الأميركي دعوته للملك سلمان لزيارة الولايات المتحدة الأميركية، وقد اتفق القائدان على جدولة الزيارات في الفترة المقبلة، وذلك لتعزيز التعاون والعمل المشترك وتفعيل الشراكة الاستراتيجية بين البلدين بشكل أكبر يوازي عمق العلاقات التاريخية بينهما.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد