فساد الصحة.. ما تشيله البعارين- بقلم:فيحان العازمي | المدى |

فساد الصحة.. ما تشيله البعارين- بقلم:فيحان العازمي

يعرف الجميع في الكويت، سواء كان مسؤولا كبيراً او صغيرا أو مواطنا أن وزارة الصحة تعتبر في أي دولة من الوزارات المهمة التب يجب ان تولي لها الدولة الإهتمام الواسع والكبير وهي من الوزرارات التي تعني بصحة البشر وهي من الوزراوات التي دوما نضع أعيننا عليها لانها تهتم بحياة الانسان، مثلها مثل وزارة التربية التي تهتم بالانسان نفسه وبنائه وبمستقبل الكويت وكيفية تطويرها ولذلك تحدثنا مرارا وتكرارا عن وزارة الصحة وما تعانيه من مشكلات تؤكد وجود فساد لا محالة بداية من عدم توافر الاسرة الكافية في المستشفيات لاستقبال المرضى، وتهالك الاجهزة، والاخطاء الطبية المتعددة التي أودت بحياة الكثير من المرضى ولم نكتف بذلك بل عملنا باستمرار من خلال مقالات عدة على اقتراح طرق علاج تلك الاخطاء ومحاسبة كل من تسبب بتلك الأخطاء بقدر ما نستطيع وكان نقدنا هدفه البناء والاصلاح وليس النقد الهدام، ولكن يبدو ان الأمر لا زال كما هو ، وتفاءلنا خيرا عند تولي د. جمال الحربي مسؤولية الوزارة وقلنا في مقال سابق لي انه أتى من رحم الوزارة، وكما يقولون أهل مكة أدرى بشعابها ولذلك كنا واثقين من انه سيبدأ سريعا في علاج أي خلل في وزارة الصحة. الا أننا نلاحظ اليوم وبعد هذه المدة ان الوزارة تسير على النهج نفسه من تصريحات غرضها إعلامي بحت بدون الدخول في صلب حل المشاكل التي تعترض وزارة الصحة. ولم نرى للأسف أي عمل على اصلاح الخلل بها مع انه يعرف كل صغيرة وكبيرة في جوانب الوزارة كما قلنا مسبقاً.

ولذلك نكتب مقالنا اليوم للتعقيب على ما نشرته احدى الصحف عن قضية فساد جديدة وخطيرة من خلال وجود مافيا تهريب الأدوية الى خارج البلاد وهذا الفساد بطبيعة الأمر يكبد خزينة الدولة ملايين الدنانير والسؤال الطبيعي المعتاد من هو المسؤول عن هذا الفساد وأين وزارة الصحة ووزيرها عن هذه الفضيحة نريد ان نعرف من هو وراء ذلك ، أم ان الأمر سيتم إلصاقه تجاه موظفين صغار رغم علمنا ان مثل هذه القضايا لا بد ان يكون متورط بها رؤوس كبيرة لان مثل هذا الجرم لابد له من منظومة متكاملة من الفساد تقوم به، وحتى تتم بهذه الصورة المنظمة وبذلك الحجم الهائل من الادوية التي يصل ثمنها الى تلك الملايين والى النوعية المختارة من الادوية فان تلك المنظومة تشمل اطباء وصيدلانيين وموظفين، وكذلك تشمل من يوفر الحماية والغطاء لتلك المنظومة، فمتى تقوم يا معالي الوزير بالكشف عن فساد الفاسدين أم أنك لا تستطيع ان تدخل الى «عش الدبابير» ؟.

ورسالتنا الأخيرة إلى الوزير ذاته، ان الفساد المستشري في جميع أرجاء الوزارة وعليك ان تقوم بمحاربة ذلك الفساد وألا تخشى في الحق لومة لائم وننتظر منك يا معالي الوزير إجراءات حازمة للقضاء على كل فاسد ومفسد ومحاسبتهم. ولا ننتظر منك تصريحا اعلاميا يدغدغ المشاعر دون علاج لجذور المشكلة، اللهم احفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد