القاهرة: تواصل وتشاور مستمر مع إدارة ترامب | المدى |

القاهرة: تواصل وتشاور مستمر مع إدارة ترامب

ذكر وزير الخارجية المصري سامح شكرى فى المؤتمر الصحفي الذي عقده، اليوم السبت، عقب اجتماعات دول جوار ليبيا، ردا على سؤال حول الاتصالات المصرية الأمريكية، خاصة فيما يتعلق بما يتردد عن نية الإدارة الإمريكية الجديدة نقل السفارة الامريكية إلى القدس، أن هناك تعاونا مصرىا أمريكيا لتحقيق ما يعود على البلدين من مصلحة.
وأضاف أنه «كان لمصر تواصل وتشاور مع الإدارة الأمريكية الجديدة قبل توليها مقاليد الأمور بشكل رسمى أمس، وذلك من خلال اللقاء الذى تم بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، والرئيس دونالد ترامب وقت الحملة الانتخابية على هامش زيارة الرئيس السيسي، لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر الماضى بجانب زيارتى لأمريكا في ديسمبر ولقائى بنائب الرئيس المنتخب بنس، و كلها لقاءات أكدت على قوة العلاقة و الرغبة المشتركة لأن تكون علاقة قوية و مبنية على الاحترام المتبادل، و الثقة في أنها ولطبيعتها الاستراتيجية تستطيع أن تواجه التحديات المشتركة العديدة سواء، على مستوى الإقليمى أو الدولي».
وأكد شكري «علينا أن لا نستبق الأمور و الإدارة تولت مهامها بالأمس و ستسير سياستها، و سيتم التعامل معها من منطلق أهمية التواصل وطرح الرؤى والحوار، الذي كانت دائما ما تتسم به العلاقة حتى يكون هناك وضع للسياسات تعود بالنفع والفائدة على البلدين ونحن ننتظر تولى الإدارة الجديدة، لمسئولياتها حتى نبدأ فى حوار مكثف معها لدعم العلاقات الثنائية، وتناول القضايا الإقليمية، ووضع تصور مشترك لكيفية معالجة المشاكل المزمنة القائمة ومواجهة التحديات القائمة حاليا».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد