الربيعان: اجتياز «رالي داكار» دافع لي لتقديم المزيد من المستويات الجيدة | المدى |

الربيعان: اجتياز «رالي داكار» دافع لي لتقديم المزيد من المستويات الجيدة

حقق متسابق الدراجات النارية الكويتي ابراهيم الربيعان إنجازاً مشرفاً في رالي (داكار) الدولي كأول متسابق كويتي وخليجي وعربي ينهي هذا السباق الصعب الذي أقيم أخيرا في قارة أميركا الجنوبية ويتضمن 12 مرحلة، مؤكداً أن “هذا الإنجاز سيكون دافعاً له ولزملائه من هواة هذه الرياضة لتقديم المزيد من المستويات الجيدة في المرات المقبلة، معربا عن فخره وسعادته بتحقيق هذا الإنجاز اللافت.

وقال الربيعان في تصريح صحفي اليوم عقب عودته الى البلاد بعد انتهاء السباق إنه الدراج الكويتي الوحيد الذي أقدم على المشاركة في هذا الرالي الصعب الذي جرت مسابقاته في ثلاث دول مختلفة في مناخها وأجوائها.

وأضاف إنه قطع في السباق مسافة أكثر من عشرة آلاف كيلومتر بمعدل 18 ساعة يوميا على دراجته النارية في ظروف صعبة.
وأوضح أن السباق الذي انطلق هذا العام في الثاني من يناير الجاري واستمر حتى الـ14 منه بدأ في بارغواي بأجوائها الحارة، ثم انتقل الى بوليفيا التي تتميز بالأمطار والمرتفعات الشاهقة انتهاء بالأرجنتين ذات الأجواء الحارة في هذه الفترة من السنة.

وأشار إلى أن «هذا الأمر أدى الى صعوبة الملاحة في السباق مما دفع الكثير من المتسابقين الى الانسحاب تحت الضغط في مراحل السباق الذي زاد بعضها عن 20 ساعة في اليوم الواحد».
ولفت الى انه استعد جيدا لهذا المحفل الرياضي الكبير، مبينا أنه شارك في عدة سباقات منها رالي قطر الدولي الذي حقق فيه المركز الأول ثم رالي تحدي الصحراء في ابوظبي، ورالي (مرزوقة) الدولي في المغرب الذي تأهل من خلاله للمشاركة في رالي دكار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد