السعودية: اعتقال مصري ينتمي لداعش خطط لحرق مركز شرطة الدمام | المدى |

السعودية: اعتقال مصري ينتمي لداعش خطط لحرق مركز شرطة الدمام

ألقت الأجهزة الأمنية السعودية المتخصصة في مكافحة الإرهاب القبض على مصري منتمي لتنظيم داعش الإرهابي، مؤكدا أنه كان بصدد تنفيذ عملية إجرامية على مركز شرطة غرب مدينة الدمام.

وقالت صحيفة “عكاظ” السعودية، اليوم الأربعاء، إن الإرهابي حصل على تعليمات من المدعو “أبو محمد العدناني” المتحدث باسم تنظيم داعش الإرهابي، ثانى أهم قيادي فى التنظيم بعد الإرهابي البغدادي بتنفيذ الجريمة.

وأوضحت الصحيفة أن المتهم أعد أدوات جريمته بعد رصد الموقع، وسجل مقطع فيديو وهو ملثم متبنيا العملية مناصرة لتنظيمه الإرهابى.

وقدمت هيئة التحقيق والإدعاء العام السعودى فى أولى جلسة المحاكمة اليوم الأربعاء أمام المحكمة الجزائية المتخصصة لائحة التهم المتضمنة تأييد المتهم لتنظيم داعش الإرهابى والإنتماء له وقناعته التامة والمطلقة بفكر عناصر التنظيم وبصحة منهجهم ما دفعه للاستمرار لمتابعتهم ومشاطرتهم الفكر بشرعية دولتهم ومتابعة إخبارهم والسعى فى الإنضمام إليهم للمشاركة فى أعمالهم الإجرامية.

واتهم الإدعاء العام السعودي الإرهابي المصري بمحاولة إحراق واستهداف مركز شرطة غرب الدمام وحيازته لمادة البنزين الحارق وتسلله للسور الخلفى للمركز لإحراق السيارات، تنفيذا لتعليمات التنظيم الإرهابى، وقيامه بالتخطيط على إحراق مركبات المركز بالتدرب على تنفيذ العملية من خلال تسلله لمركز الشرطة لمعرفة مواقع الحراسات.

كما اتهم المصري بقيامه بتصوير نفسه ملثما في جهاز هاتفه الجوال بغرض بث المقطع على مواقع التواصل الاجتماعي وتويتر بعد تنفيذ عمليته الإجرامية.

ويواجه المتهم كذلك تهمة كتابة عبارات على الجدران تأييدا وتشجيعا لتنظيم داعش الإرهابى والتسجيل فى موقع تويتر بمعرف يعود له وإرساله ونشر تغريدات تحث على القتال بدعوى الجهاد فى سوريا والعراق وتمجيد تنظيم داعش والتواصل مع أحد زعماء التنظيم ونشر تغريدات مناوئة ضد المملكة.

في نهاية تلاوة المدعى العام السعودى لائحة التهم الموجهة ضد المدعى عليه طالب من القاضى الحكم على المتهم بعقوبات شديدة ورادعة للغير مع مصادرة جواله وإغلاق معرفه على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” وعند انتهاء محكوميته أوصى بإبعاده من الأراضى السعودية.

في المقابل طلب المتهم من المحكمة تسليمه لائحة التهم الموجهة ضده وإمهاله للجلسة القادمة حتى يتمكن من إعداد جوابه على الاتهامات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد