الأحوال الجعفرية تطلق مواطنة هجرها زوجها بعد شهرين لأجل قرض الزواج! | المدى |

الأحوال الجعفرية تطلق مواطنة هجرها زوجها بعد شهرين لأجل قرض الزواج!

ألغت محكمة الإستئناف دائرة الأحوال الجعفرية حكم محكمة أول درجة وقضت مجددا بتطليق المدعية من زوجها السابق طلقة بائنة وعليها العدة الشرعية في دعوى المحامية مريم فيصل البحر .

وتتلخص الدعوى المرفوعة من المحامية مريم البحر أن المدعية بإنها تزوجت المدعى عليه لمدة شهرين فقط بعد أن قام المدعى عليه بالتعامل بشكل سئ مع زوجته من خلال التعدي عليها بالقول والفعل والهجر والامتناع عن الانفاق .

وأكدت البحر أن المدعى عليه كان كل همه الزواج لأجل الحصول على قرض الزواج البالغ 6000 دينار ومشيرة إلى أن حكم أول درجة برفض الدعوى خالف صحيح القانون والثابت من الأوراق .

موضحة لمحكمة الإستئناف أن الزوج كان يرى في إرتباطه مجرد صفقة للحصول على قرض 6000 دينار والدليل هجرانه منزل الزوجية بعد شهرين من الزواج فقط

مؤكدة إذا كان الطلاق وفقا للمذهب الجعفري بيد الرجل إلا أنه الزوج إمتنع عن الانفاق على الزوج وهجرها مما يستدعي للمحكمة تطليق المدعية والتي حصلت بوقت سابق على عدة أحكام لالزام زوجها بالانفاق عليها بيد أنه تعمد عدم الصرف عليها رغم يسر حاله .

واستجابت محكمة الاستئناف وقضت بتطليق المدعية من المدعى عليه طلقة بائنة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد