«العتر».. فيلم يعيد كوميديا الكويت إلى الستينات | المدى |

«العتر».. فيلم يعيد كوميديا الكويت إلى الستينات

تعود كوميديا الستينات بالكويت من جديد، في فيلم “العتر”، ليقدّم ما هو هادف وباللغة العربية الفصحى.
وفاجأت شركة “دار اللؤلؤة” للإنتاج الفني الأوساط السينمائية والجمهور الكويتي بإعلانها الانتهاء من تصوير فيلمها الكوميدي الجديد “العتر”، لتعرضه في بدايات عام 2017.
وقالت الشيخة انتصار الصباح، رئيس “دار اللؤلؤة” ورئيس مبادرة النوير :”وعدنا الجمهور الكويتي بتقديم كل ما هو هادف، لذلك يأتي فيلم (العتر) أول فيلم عائلي باللغة العربية الفصحي ممتعاً لجميع أفراد الأسرة، كما أنه يمثل عودة لكوميديا الستينات التي كانت تبهج القلوب والأرواح وتتمتع برقي عالٍ في الطرح”.
وفي (العتر) “تتجلى القيم الإنسانية والاجتماعية الأصيلة، وتم التعاون مع عدد كبير من الأبطال المتميزين”، بحسب الصباح.
ويعد هذا الفيلم الأول، من أصل ثلاثة أفلام قررت الشركة إنتاجها خلال العامين المقبلين، وذلك عقب فوز باكورة أعمال الشركة فيلم “حبيب الأرض” بجوائز في مهرجانين دوليين؛ هما: مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي، ومهرجان الخليج السينمائي.
وأضافت الصباح أن “الفيلم صُوّر داخل الكويت بأسلوب ينافس السينما العالمية وبأيدٍ شابة كويتية واعدة، وهذا ما وعدنا به الجميع بأن تكون الكويت خلال الفترة المقبلة عاصمة لصناعة الأفلام في الخليج”.
واعتبرت الصباح أن الأفلام الكوميدية “ذات شعبية وتحتل منزلة كبيرة في قلوب الجمهور، فهي تجذب عدداً كبيراً من المشاهدين”، وأضافت أن الكوميديا “تمثل أبسط وأقوى أداة لإيصال رسالة واضحة وسريعة للمشاهد، من خلال المواقف التي ترتبط بالسياق الفني، وليست مجرد إفيهات غير مبررة وخارجة عن النص”.
وثمّن المخرجان خالد القلاف، وموسى بهمن، إتاحة الفرصة للكوادر الكويتية الشابة للمنافسة في الأوساط الدولية، بحسب ما نقلته الصحيفة.
واعتبرا أنهما تشرفا بالعمل في “العتر” مع أسماء لها ثقلها في الوسط الفني، ومنهم الفنان خالد العقروقة، والفنانون ضاري عبد الرضا، وعبدالله الطراروة، وعصام الكاظمي، والمذيعة إيمان نجم، وبشار الجزاف.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد