إتحاد "المزارعين" يشكو "القوى العاملة": تخالف المعاهدات الدولية وتعطل مصالح 3 آلاف مزارع | المدى |

إتحاد “المزارعين” يشكو “القوى العاملة”: تخالف المعاهدات الدولية وتعطل مصالح 3 آلاف مزارع

كشف رئيس اللجنة الخماسية للاتحاد الكويتي للمزارعين هادي هاجد الوطري أنه تقدم بكتاب رسمي إلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وكتاب مماثل لوزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وزيرة الدولة للشؤون الاقتصادية هند الصبيح لوضع حدا لهيئة القوى العاملة التي رفضت منح اللجنة الخماسية المشكلة من قبل إجماع الجمعية العمومية للمزارعين في الرابع من شهر ديسمبر الماضي.

وقال الوطري في تصريح صحفي: أن رئيس وأعضاء اللجنة الخماسية تقدموا بكتاب رسمي لمقابلة سمو رئيس مجلس الوزراء وكتاب مماثل للوزيرة هند الصبيح لشرح التدخلات الغير مبررة من قبل هيئة القوى العاملة التي يفترض بها الحيادية والوقوف الى جانب المواطنين والذين يعتبر المزارعين جزءا من هذا الوطن نظرا لوقفتهم الوطنية في دعم الأمن الغذائي والمعروف لدى الاتحادات العمالية ومنها الاتحاد الكويتي للمزارعين أن الجمعية العمومية سيدت قراراتها وهي من تقرر وفقا للائحة للنظام الأساسي للاتحاد والذي يعتبر معتمد من أعلى الجهات الحكومية بالدولية ومن الاتحادات العمالية العالمية ويجب احترام جمعياتها العمومية التي عقدت بطلب من عدد كبير من المزارعين بعد المشاكل التي حدثت في الآونة الأخيرة وزيادة القضايا مما دعا عدد من المخضرمين في المجال الزراعي وأصحاب الرأي من ذوي الخبرة الى المطالبة بعقد جمعية عمومية غير عادية تم خلالها ترشيح خمسة مزارعين لتسيير العاجل من أمور الاتحاد وتنظيم انتخابات لاختيار مجلس ادارة جديد للاتحاد الكويتي للمزارعين وتمت مخاطبة هيئة القوى العاملة بكل الاجراءات التي شهدوا بها وقرروا منح شهادة للجنة وعلى هذا الأساس وجهت اللجنة الخماسية عموم المزارعين للترشيح ممن تتوفر بهم الشروط على أن يتم تنظيم الانتخابات في مطلع شهر فبراير القادم .

وأضاف الوطري: مع الأسف وجدنا محاباة غير منصفة من قبل بعض القيادات في القوى العاملة الذين وعدوا اللجنة الخماسية بإصدار الشهادات اللازمة للجنة المؤقته لكن مع الأسف تنصلوا من تلك الوعود ولم تصدر الشهادة مما أدى إلى ايقاف عمل اللجنة، والذي سيترتب عليه عدم صرف رواتب العاملين في الاتحاد إضافة إلى ايقاف مصالح أكثر من ثلاثة آلاف مزارع بسبب تخبط هيئة القوى العاملة وعدم مبالاتها بمشاكل وهموم المزارعين من أجل أشخاص بعينهم، وهذا أمر مخالف لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية فالعامل له حق الحصول على راتبه بعد شهر عمل لكن الذي يحدث اليوم من حرب شنعاء على اتحاد المزارعين يحتاج إلى وقفة جادة من قبل سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك من جهة ووزير الشؤون هند الصبيح كون الهيئة تعمل تحت مظلتها، وكلنا الثقة بهؤلاء المسؤولين أن يقفوا بوجه هذا التخاذل الذي يعمل البعض لوأد الزراعة بالكويت لكن نقول لهم لن تفلحوا مادام في الكويت مواطنين يحبون تراب هذا البلد الطاهر ولن يفرطوا بمزارعهم مهما كانت الظروف .

وقال الوطري: ان اللجنة الخماسية تقدمت بكتاب عاجل لوزيرة الشؤون هند الصبيح نلتمسها في سرعة اصدار شهادة من القوى العاملة لهذين الشهرين لحين الانتهاء من الانتخابات ووقتها تصدر شهاد للمجلس المنتخب والمزارع الكويتي لديه ثقة عالية بالوزيرة هند الصبيح في سرعة الاستجابة لمطالب اخوانها المزارعين .

وأكد الوطري أن اللجنة الخماسية تنفذ مطالب الجمعية العمومية للاتحاد الكويتي للمزارعين التي طالبت بتنفيذ مبتغاها وفقا للنظام الأساسين وعلى المسؤولين بالبلاد التحرك لانصاف المزارعين خاصة أن مصالح المزارعين وأعمالهم قد توقفت بإمتناع هيئة القوى العاملة عن اصدار الشهادة وأصبح التحرك مطلوب وبشكل عاجل.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد