موافقة مبدئية من الشرعية اليمنية على خريطة طريق معدلة | المدى |

موافقة مبدئية من الشرعية اليمنية على خريطة طريق معدلة

كشفت مصادر حكومية يمنية أن الحكومة الشرعية وافقت مبدئياً على صيغة جديدة معدلة من خارطة الطريق التي قدمها المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وستعلن موافقتها الرسمية بعد تسلمها لها.

المصادر أوضحت أن التعديلات استندت إلى نتائج اجتماعات وزراء خارجية الرباعية الدولية في الرياض، والتي تضم السعودية وبريطانيا وأميركا والإمارات، وبما يتفق مع المرجعيات الثلاث للحل السياسي لإنهاء الانقلاب، وتبدأ بانسحاب الميليشيات وتسليم السلاح ثم الحل السياسي.

وكان الرئيس اليمني هاجم مقترحات يروّج لها وزيرُ الخارجية الأميركي جون كيري لحل الأزمة اليمنية، حيث وصف هادي تلك المقترحات بأنها “ما هي إلا وعود للحوثيين والمخلوع صالح”.

كما شدد الرئيس اليمني على أن التراجع عن المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليـتها الـتنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن، أو تجاوزها والانـتقاص منها أو الالتفاف عليها، لن يقـود إلا إلى حروب أهلية وطائفية مأساوية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد