البورصة تطلق نموذج عمل الصفقات ذات الطبيعة الخاصة | المدى |

البورصة تطلق نموذج عمل الصفقات ذات الطبيعة الخاصة

أعلنت بورصة الكويت إطلاق نموذج عمل الصفقات ذات الطبيعة الخاصة، بعد الحصول على الموافقة النهائية من هيئة أسواق المال، مبينة أن ذلك يأتي تماشيا مع التزام البورصة في تلبية احتياجات السوق وتعزيز السيولة.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبورصة الكويت خالد عبدالرزاق الخالد، في بيان صحافي، اليوم السبت، إن بورصة الكويت تسعى إلى طرح أدوات ومنتجات جديدة من شأنها تسهيل عمليات التداول لدى المستثمرين وتعزيز وضع السوق بشكل عام.

وأفاد بأن تعزيز وضع السوق يأتي من خلال توفير الحلول اللازمة التي تسمح للمستثمرين بإدارة استثماراتهم بكفاءة وفعالية أكثر وتعزيز سبل السيولة النقدية، موضحا أن هذه الأداة تعد إحدى الأدوات العديدة التي تعتزم الشركة إطلاقها في البورصة.

وأضاف «أننا سنواصل العمل على تحسين السوق وتطويره عبر الارتقاء بالبنية التحتية وبيئة الأعمال للبورصة، لخلق سوق يتمتع بالقوة والشفافية»، معربا عن شكره لهيئة أسواق المال لتعاونهم وعملهم الدؤوب لهذا المشروع وللشركة الكويتية للمقاصة على دعمهم المتواصل لنموذج عمل الصفقات ذات الطبيعة الخاصة.

يذكر أن بورصة الكويت أعلنت مؤخرا عن إطلاق مسودة قواعد «صانع السوق» وطرحها على موقعها الإلكتروني للبورصة إيذانا بالبدء بتطبيقها.

وتأتي هذه المبادرة تماشيا مع استراتيجية الشركة الرامية نحو تعزيز عنصر الشفافية في جميع عملياتها، وإشراك أصحاب المصلحة من المتعاملين بالبورصة، لضمان نتيجة نهائية ناجحة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد