أردوغان متهماً «الكردستاني»: سنكافح التنظيمات الإرهابية الساعية لعرقلتنا | المدى |

أردوغان متهماً «الكردستاني»: سنكافح التنظيمات الإرهابية الساعية لعرقلتنا

وجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، أصابع الاتهام إلى حزب العمال الكردستاني المحظور «بي.كا.كا»، بالمسؤولية عن الهجوم بسيارة ملغومة على حافلة في مدينة قيصري بوسط تركيا، والذي أوقع عشرات القتلى والجرحى غالبيتهم من الجنود.

وفي بيان، صدر عن الرئاسة التركية، امس بخصوص الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة تقل جنودا، أوضح أردوغان أن «العمليات الإرهابية تستهدف إلى جانب الجيش والشرطة 79 مليونا من مواطنينا، وتركيا تتعرض لهجمة مشتركة من التنظيمات الإرهابية».

وقال إن الهجمات التي تتعرض لها بلاده في الآونة الأخيرة، تستهدف كل الشعب التركي، وليست بمعزل عما تشهده المنطقة من أحداث، خاصة التطورات في سورية والعراق، وحتى التقلبات الاقتصادية.

وأضاف أن «منظمة بي.كا.كا الإرهابية الانفصالية، على الأخص، تستنفر كل إمكانياتها، وأسلوب وهدف عملياتها، يشيران إلى أن الغاية الأساسية للمنظمة هي قطع الطريق أمام تركيا، وعرقلة تقدمها».

وأكد أردوغان أن بلاده «ستواصل بعزم مكافحة التنظيمات الإرهابية»، داعيا جميـع الأطيــاف فــي تركيـا إلى الاتحاد في مواجهتها.

وفي سياق متصل، اطلع رئيس الأركان التركي خلوصي اكار الرئيس اردوغان على الحادث فيما عقد رئيس الوزراء بن علي يلدريم اجتماعا طارئا مع الوزراء المعنيين لبحث الحادث.

وقال نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي، للمحطة ذاتها إن المواد المستخدمة في الهجوم بسيارة ملغومة على حافلة الجنود مشابهة لتلك التي استخدمت في تفجيري اسطنبول الأسبوع الماضي.

من جهته، قلب وزير الدفاع التركي فكري إشيق على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، إن تركيا ستضاعف الجهود لمحاربة الإرهاب.

وقال «سنحارب هؤلاء الجبناء بالتعبئة الوطنية» في إشارة إلى حملة الرئيس اردوغان ضد المنظمات المتشددة.

وأوضح وزير الداخلية التركي سليمان صويلو إن السلطات اعتقلت 7 أشخاص وتبحث عن 5 آخرين للاشتباه في ارتباطهم بالهجوم، لافتة الى مقتل 13 جنديا واصابة 55 آخرين بينهم 6 في حالة حرجة.

ونقلت شبكة «إيه.بي.سي» الأميركية عن صويلو قوله – خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس أركان الجيش التركي خلوصي عكار «إن تركيا ستواصل مكافحة الإرهاب».

بدوره، أكد عكار أن بلاده ستواصل مواجهة الإرهابيين داخل البلاد وخارجها لحين القضاء على كل إرهابي.

ويأتي الانفجار بعد اسبوع واحد من الهجوم المزدوج الذي استهدف ستاد «بشيكتاش» بمدينة اسطنبول واسفر عن قتل 44 شخصا واصابة 100 آخرين.

وذكرت محطة «إن.تي.في» التلفزيونية إن حافلة الجنود توقفت عند ضوء أحمر قرب جامعة إرجيس بمدينة قيصري عندما اقتربت منها سيارة وانفجرت بعد ذلك.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة رئاسة الأركان التركية مقتل 13 جنديا وإصابة ما لا يقل عن 48 آخرين بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة استهدف حافلة تقل جنودا قرب جامعة «اركيس» في مدينة قيصري.

وذكرت رئاسة الأركان في بيان ان الانفجار وقع عند خروج الجنود لقضاء اجازة نهاية الأسبوع.

الى ذلك، قال كمال قلجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي إن «الإرهابيين يرغبون في إثارة الإحباط والفوضى والعداء في المجتمع لبلوغ مبتغاهم».

وأضاف قلجدار أوغلو، زعيم أكبر حزب معارض، تعليقا على الاعتداء الإرهابي «يجب ألا تنطلي هذه اللعبة على أحد، ونحن مضطرون لأن نتحلى بأعلى درجات ضبط النفس».وشدد على أن «كل رصاصة تطلق على رجال الأمن هي بمنزلة رصاصة تطلق على الشعب، وكل عملية ضده هي عملية ضد الشعب».
صاحب السمو يعزي الرئيس التركي في ضحايا التفجير
كونا: بعث صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، ببرقية تعزية إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعرب فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا تفجير حافلة للجنود في مدينة قيصري وسط تركيا والذي أسفر عن سقوط العشرات من الضحايا والمصابين.
وأكد سموه استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين والذي ترفضه كل الشرائع والقيم الإنسانية والأخلاقية، سائلا المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.
وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، ببرقية تعزية إلى الرئيس التركي، ضمنها سموه خالص تعازيه وصادق مواساته بضحايا التفجير، سائلا المولى تعالى أن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية.
كما بعث سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ببرقية تعزية مماثلة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد