فريق الغوص يرفع ثلاثة أطنان مخلفات بحرية من ساحل عشيرج | المدى |

فريق الغوص يرفع ثلاثة أطنان مخلفات بحرية من ساحل عشيرج

بدأ فريق الغوص الكويتي التابع للمبرة البيئية التطوعية حملاته الكبرى لتنظيف سواحل الكويت في موسم الشتاء بتنظيف ساحل عشيرج ورفع أكثر من ثلاثة أطنان مخلفات بحرية بالتعاون مع بلدية الكويت والهيئة العامة للبيئة.

وقال عضو الفريق ومسؤول المشروع ضاري الحويل اليوم السبت ان الفريق نظم حملة رفع مخلفات مختلفة من ساحل عشيرج تضمنت مواد بلاستيكية وشباك صيد مهملة وحبال وإطارات جاءت عن طريق الرياح الشمالية.

وأضاف الحويل أن مصدر تلك المخلفات يعتقد أن يكون من السفن التجارية المتجهة يوميا إلى ميناء الدوحة إضافة إلى ورش القسائم الصناعية هناك وبقايا حطام السفن المهملة الى جانب ما تسببه مجارير الأمطار.

وأكد الحويل ضرورة وقف التعديات على البيئة من خلال تشديد العقوبات على المخالفين وتطوير أعمال الفرق واللجان التي شكلت في شأن جون الكويت لضمان بيئة أفضل لحياة فطرية سليمة للكائنات البحرية والساحلية في هذا الموقع المهم.

وبين ان حملة تنظيف عشيرج بدأت منذ عام 2001 بعد أن ازالت بلدية الكويت قرية الصيادين التي كانت مركزا للتلوث البحري والساحلي لافتا الى أن الحملة مستمرة سنويا.

وأفاد بأن الحملة هذه السنة تتضمن تنظيف الساحل الجنوبي لمنطقة الدوحة الواقع بين المدينة الترفيهية وجزيرة أم النمل باعتباره من السواحل المهمة في جون الكويت لما يزخر به قاعه من كائنات بحرية وبيوض للأسماك.

ودعا الحويل الى وقف كل مصادر التلوث في هذا الساحل ضمن المرحلة الثانية لعمليات التنظيف.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد