«الإعلام»: أظهرنا للعالم رسالة الكويت الديموقراطية | المدى |

«الإعلام»: أظهرنا للعالم رسالة الكويت الديموقراطية

قال وكيل وزارة الاعلام المساعد لقطاع الأخبار والبرامج السياسية محمد بن ناجي، إن منظومة الإعلام الرسمي الكويتي نقلت للعالم رسالة الكويت الديموقراطية المتميزة بالشفافية والنزاهة.

وأوضح بن ناجي، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس لجنة الإعداد والتحضير للتغطية الإعلامية لانتخابات مجلس الأمة 2016 بوزارة الإعلام، في تصريح صحافي، اليوم الأحد، أن العرس الديموقراطي أكد قوة وتلاحم الشعب الكويتي والتفافه حول قيادته.

واضاف ان تصويت أهل الكويت في انتخابات مجلس الأمة 2016 جاء تتويجا للمسيرة الناهضة التي يقودها سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك نحو التقدم والرقي والرخاء.

وأكد ان «الاعلام الرسمي الكويتي أدى دوره الوطني على أكمل وجه بقيادة وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود برؤية وطنية متطورة، اذ أثبت يوم امس مدى ما يتمتع به الاعلام الكويتي من المهنية والاحترافية والقدرة على المنافسة».

وثمن «جهود وكيل وزارة الإعلام طارق المرزم ودعمه ومتابعته الحثيثة لجيش الكوادر الاعلامية والفنية الوطنية الذي حشدته الوزارة لنقل هذه التظاهرة الديموقراطية الكويتية بأرفع مقاييس التعامل الإعلامي بكافة الدوائر الخمس بلجانهاالأصلية والفرعية في نفس الوقت ببث مباشر تلفزيوني وإذاعي عبر كافة وسائل البث الرقمي».

وأضاف بن ناجي أن الوزارة بكوادرها نقلت للعالم المشهد الانتخابي لحظة بلحظة حتى إعلان النتائج النهائية الرسمية، وهو ما لاقى تقدير أهل الكويت في الداخل والخارج والوفود الإعلامية العربية والدولية التي وفدت إلى الكويت لمتابعة الانتخابات البرلمانية.

وأكد أن نجاح عملية التغطية الاعلامية ما كان ليحدث بهذه الصورة المشرقة «غير المسبوقة» التي أعادت الريادة للاعلام الكويتي لولا منظومة التنسيق والتعاون بين كافة قطاعات الوزارة من ناحية، ووزارة الإعلام ومختلف الجهات الحكومية ذات العلاقة بالعملية الانتخابية من ناحية أخرى.

وأعرب عن الشكر والتقدير لكافة قيادات وكوادر تلك الجهات التي أثبتت جميعها قيم الولاء والانتماء الوطني من أجل الكويت وهو هدف يسعى إليه أبناء الوطن من المسؤولين والمواطنين.

وهنأ بن ناجي كافة المرشحين الفائزين بعضوية مجلس أمة 2016 داعيا المولى ان يوفقهم جميعا في حمل المسؤولية وان يسدد على طريق الخير خطاهم الوطنية لتظل الكويت كما يعرفها الجميع واحة أمن وأمان واستقرار وعنوانا للانسانية والتسامح والسلام.

وثمن الجهود الكبيرة لكافة رؤساء وأعضاء فرق العمل داخل استديوهات الوزارة سواء التلفزيونية او الاذاعية، وكذلك الذين انتشروا بالدوائر الخمس، التي أضافت إلى العرس الديموقراطي عرسا إعلاميا مميزا في حب الوطن كان محل تقدير وفخر الاعلام الكويتي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد