وفاة شخصين جراء عاصفة رعدية في مدينة ملبورن الأسترالية | المدى |

وفاة شخصين جراء عاصفة رعدية في مدينة ملبورن الأسترالية

ذكر مسؤولون اليوم إن شخصين على الأقل لقيا حتفهما في مدينة ملبورن الأسترالية، فيما تواجه خدمات الطوارئ عددا هائلا من مكالمات طلب المساعدة جراء عاصفة رعدية شديدة تسببت في الإصابة بأمراض تنفسية.

وقال ميك ستيفنسون، من خدمة الإسعاف إن هناك «مواجهة كبرى للكوارث» وإن المسعفين واجهوا زيادة بمقدار ستة أضعاف في طلبات المساعدة ليل الاثنين.
وأكد ستيفنسون أن شخصين لقيا حتفهما دون أن يحدد سببا معينا للوفاة، بينما أرجعت سلطات طبية الوفاة إلى «مسائل تتعلق بالجهاز التنفسي».

وتلقى المسعفون 1900 مكالمة هاتفية بين الساعة 6 مساء و11 مساء بالتوقيت المحلي أمس، وكانت هناك مكالمة كل 4.5 ثانية بين الساعة السابعة مساء و07:15 مساء، حسبما أفادت تقارير إعلامية محلية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد