محل للحلاقة يعج بالزبائن.. بعد رحيل «الدواعش» | المدى |

محل للحلاقة يعج بالزبائن.. بعد رحيل «الدواعش»

كان محل الحلاقة الذي يملكه علي بشار هو المحل الوحيد الذي فتح أبوابه حتى الآن بعدما شق الجيش العراقي طريقه في حي الانتصار شرق الموصل. وبداخله اصطف رجال لحلق لحاهم الطويلة التي أُجبروا على إطلاقها في عهد داعش.
وقال صاحب محل الحلاق علي بشار لتلفزيون رويترز عن مقاتلي داعش «لمن فاتوا (عندما جاؤوا) منعوا (حلق) اللحية. شوية شوية منعوا الزيان (التزين) منعوا القزع (حلاقة جزء من شعر الرأس فقط ومو قزع) منعوا الخيط وما أعرفش إيه. يوميا يطلعوا لك بسالفة (شيء) يعني ممنوع.. ما ظل شغل ما ظل عمل (لم يعد هناك عمل).. كله ممنوع ما ظل شيء. نحن كنا نشتغل بس شنو يعني إيه لا لحية.. شعر فقط بس يكون عدل .. لكن قزع ما قزع ممنوع..تدريج ممنوع. يعني زيان بقطعة واحدة»، وعرض الحلاق منشورا وزعه المتشددون يوضح القيود بالتفصيل. وقال إنه توقف عن العمل بعدما اعتقلته شرطة الأمر بالمعروف التابعة للتنظيم لفترة وجيزة بعدما قام بحلق لحية على هيئة اللحية المصغرة على الذقن الشائعة في معظم العراق. وقال مقيم في حي الانتصار يدعى حسام مؤيد وهو جالس على كرسي الحلاق لحلاقة رأسه ولحيته «الدواعش ما خلوا يزين بعد. زيانة ما كو شيء أبدا نهائيا. اللحية تطول ماكو تحديد ما كو شيء الشعر يطول..كل شيء ماكو. بس راحوا ع نزين»

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد