«السلاحف» طهرت شاطئ السلام | المدى |

«السلاحف» طهرت شاطئ السلام

قالت رئيسة الجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب ان حملة تنظيف شاطئ السلام والتي حملت شعار (عملية السلاحف) باتت ملتقى سنويا هادفا تسعى خلاله الجهات المشاركة لتسليط الضوء على العمل البيئي بشقيه التوعوي والميداني.

وقالت العقاب في تصريح صحافي اليوم السبت بمناسبة مشاركة الجمعية بحملة تنظيف شاطئ السلام بالتعاون مع الجمعية اليابانية ان مشاركة الجمعية في تنظيم الحملة يأتي لمسؤوليتها المجتمعية الهادفة الى تعزيز العمل التطوعي خصوصا في مجال حماية البيئة من التلوث مبينة ان الحملة تقام سنويا بهدف احياء العمل التطوعي.

واوضحت ان عدد المتطوعين الكويتيين من فرق ولجان الجمعية وطلاب المدارس يزداد عاما بعد عام مؤكدة ان تنظيم الحملة هو بهدف ايصال رسالة بيئية مفادها اهمية الحفاظ على موارد البيئة ونظافتها مؤكدة ضرورة الاستمرار في تنظيم الحملات المماثلة في الكويت حفاظا على النظام الايكولوجي.

واعلنت ادراج هذا النشاط ضمن (برنامج المدارس الخضراء) بالجمعية وفي الوثيقة البيئية للجمعية والمعنية بتوثيق أنشطة الشباب والناشئة البيئية فضلا عن تضمينها في برنامج (سفاري الشواطئ) الذي أطلقته الجمعية للعام الدراسي الجاري.

وأشادت العقاب بالمشاركة الواسعة للجهات والافراد مشيرة الى حرص شرطة البيئة وإدارة الطوارئ الطبية وغيرها من المجاميع التطوعية على المشاركة في إنجاح عملية تنظيف الشواطئ.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد